الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

اسرار آل محمد وشيعتهم

نص الشبهة: 

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

نرجو التفضل بالإجابة على الاستفسار التالي:

ورد عن الإمام جعفر الصادق (عليه السلام): «امتحنوا شيعتنا عند مواقيت الصلاة كيف محافظتهم عليها، وإلى أسرارنا كيف حفظهم لها عند عدوّنا، وإلى أموالهم كيف مواساتهم لإخوانهم فيها». ما هي تلك الأسرار التي ينبغي للشيعي أن يحفظها عند أعداء أهل البيت (عليهم السلام)؟ وما هي هذه الأسرار الواردة في الرواية؟ كما نأمل شرح كل هذه الفقرة المتعلقة بالأسرار في الرواية الشريفة

والسلام ..

الجواب: 

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد..
1 ـ فإن هذه الرواية المباركة قد رواها الحميري في كتابه قرب الإسناد ص78 عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن صدقة، والعبارة الواردة فيه هي: «وإلى أسرارنا كيف حفظهم لها عن عدونا»..
ولكن رواها عنه في البحار ج17 ص391 وفي مستدرك سفينة البحار ج6 ص119 والعبارة الواردة فيها قد بدلت كلمة «عن» بكلمة «عند»، فهي تقول كما ذكرتم: «وإلى أسرارنا كيف حفظهم لها عند عدونا».
وروى الصدوق هذه الرواية في الخصال ص103 وعنه في وسائل الشيعة ط مؤسسة آل البيت ج4 ص112 و ط الإسلامية ج3 ص82..
عن أحمد بن محمد بن يحيى العطار، عن أبيه، عن محمد بن أحمد، عن هارون بن مسلم، عن الليثي، عن جعفر بن محمد، قال: امتحنوا شيعتنا عند ثلاث، عند مواقيت الصلاة، كيف محافظتهم عليها، وعند أسرارهم كيف حفظهم لها عن عدونا، وإلى أموالهم كيف مواساتهم لإخوانهم فيها..
فبدلت كلمة «أسرارنا» بكلمة «أسرارهم» أي أسرار شيعتهم.
2 ـ وعلى كل حال، فإن الشيعة قد أمروا بالكتمان، حتى لقد روي عن الإمام السجاد (عليه السلام) قوله: وددت أن أفتدي خصلتين في شيعة لنا ببعض لحم ساعدي: النزق، وقلة الكتمان 1..
كما أن من علامات المؤمن كتمان سره عن غير أهله، وعمن لا يكتمه 2..
3 ـ أما بالنسبة للمراد من الأسرار التي أشار إليها الإمام (عليه السلام)، فإننا نذكر نموذجاً لها مما ورد في الروايات عنهم (عليهم السلام)، فنقول:
أ: روي: أن الإمام علياً (عليه السلام)، قد قال للرجل اليوناني بعدما أسلم: «وآمرك أن تصون دينك، وعلمنا الذي أودعناك، وأسرارنا الذي حملناك، فلا تبد علومنا لمن يقابلها بالعناد، ويقابلك من أجلها بالشتم واللعن، والتناول من العرض والبدن.
ولا تفش سرنا إلى من يشنع علينا عند الجاهلين بأحوالنا، ويعرّض أولياءنا لبوادر الجهال..».
إلى أن قال: «فإنك إن خالفت وصيتي كان ضررك على نفسك، وإخوانك، أشد من ضرر الناصب لنا، الكافر بنا..».
ب: قال جابر الأنصاري: «سألت رسول الله (صلى الله عليه وآله) عن ميلاد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)، فقال: آه، آه، لقد سألتني عن خير مولود ولد بعدي..».
ثم ذكر النبي (صلى الله عليه وآله) أموراً وأسراراً تتعلق بأمير المؤمنين (عليه السلام)، ثم قال له: «فاكتم يا جابر أمانة من أسرار الله المكنونة، وعلومه المخزونة» 3.
ج: روى الفضل بن شاذان، عن الحسن بن محبوب، عن أبي حمزة الثمالي، قال: قلت لأبي جعفر (عليه السلام): إن علياً كان يقول: إلى السبعين بلاء. وكان يقول: بعد البلاء رخاء. وقد مضت السبعون ولم نر رخاءً ؟!
فقال أبو جعفر (عليه السلام): يا ثابت، إن الله تعالى كان وقّت هذا الأمر في السبعين، فلما قتل الحسين اشتد غضب الله على أهل الأرض، فأخره إلى أربعين ومائة سنة، فحدثناكم، فأذعتم الحديث، وكشفتم قناع السر، فأخره الله، ولم يجعل له بعد ذلك وقتاً عندنا.. ﴿ يَمْحُو اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ ﴾ 4..
قال أبو حمزة: وقلنا ذلك لأبي عبد الله (عليه السلام)، فقال: قد كان ذلك 5..
د: روى الفضل بن شاذان، عن محمد بن علي، عن سعدان بن مسلم، عن أبي بصير، قال: قلت له: ألهذا الأمر أمر تريح إليه أبداننا، وننتهي إليه..
قال: بلى، ولكنكم أذعتم، فزاد الله فيه 6.
وهناك أحاديث كثيرة تدخل في هذا السياق 7..
4 ـ وأخيراً نقول: إنه يتضح مما تقدم أن هذا السر يمكن نسبته إلى الأئمة، ويمكن نسبته إلى شيعتهم، فإنه يعنيهم جميعاً، ولذلك جاء النهي في جميع نصوص تلك الرواية عن إذاعته لأعدائهم (عليهم السلام)..
5 ـ إن عدم حفظ سرهم أو سر شيعتهم عن عدوهم قد يوجب ـ كما أظهرته الرواية ـ تعريضهم وتعريض شيعتهم للأخطار، وقد يستفيد منه أهل الأهواء في التشنيع عليهم أمام ضعاف العقول والنفوس.
وقد يتخذه أهل الباطل ذريعة للاستهزاء، أو الشماتة، بأهل الإيمان، أو العمل على إفساد التدبير، إلى غير ذلك مما هو ظاهر..
والحمد لله، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين 8..

  • 1. البحار ج72 ص72 عن الكافي.
  • 2. راجع: البحار ج72 ص281 عن الاحتجاج.
  • 3. راجع: البحار ج35 ص10 و12 عن روضة الواعظين ص68 ـ 71 وعن فضائل ابن شاذان ص57 وعن جامع الأخبار ص17.
  • 4. القران الكريم: سورة الرعد (13)، الآية: 39، الصفحة: 254.
  • 5. البحار ج4 ص114 عن غيبة الشيخ الطوسي.
  • 6. البحار ج4 ص113 عن الغيبة للطوسي.
  • 7. راجع كتب الحديث، وخصوصاً البحار ج10 ص70 وج92 ص306 ـ 325 وغير ذلك.
  • 8. مختصر مفيد.. (أسئلة وأجوبة في الدين والعقيدة)، السيد جعفر مرتضى العاملي، « المجموعة الخامسة »، المركز الإسلامي للدراسات، الطبعة الأولى، 1424 ـ 2003، السؤال (289).

تعليق واحد

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا