الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

التفاضل بين الأئمة

نص الشبهة: 

هل هناك روايات تفيد أن بعض المعصومين أفضل من بعض ؟ نرجو أن تبينوا لنا التراتبية بالأفضلية إن كان هناك من أفضلية بينهم صلوات الله وسلامه عليهم . .

الجواب: 

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين . .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . . وبعد . .
هناك روايات تفيد : أن الإمام علياً عليه السلام أفضل الخلق بعد رسول الله صلى الله عليه وآله ، بما في ذلك الأئمة الطاهرون من ولده صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين . .
كما أن هناك ما يفيد : أن الخمسة أصحاب الكساء أفضل من سائر الأئمة . .
وأن الإمام المهدي عليه السلام أفضل الأئمة التسعة الذين هم من ذرية الإمام الحسين عليه السلام . .
فلاحظ الأخبار التالية :
1 ـ عن الإمام الصادق ، عن أبيه عليهما السلام ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ، وأبوهما خير منهما 1 . .
2 ـ عن الإمام الرضا ، عن أبيه ، عن آبائه عليهم السلام ، عن النبي صلى الله عليه وآله : الحسن والحسين خير أهل الأرض بعدي ، وبعد أبيهما 2 .
3 ـ عن الإمام أبي جعفر عليه السلام : علي أولنا ، وأفضلنا ، وخيرنا بعد النبي 3 .
وعن الإمام أبي عبد الله عليه السلام مثله 4 .
4 ـ عن الإمام الصادق عليه السلام : اعلم أن أمير المؤمنين أفضل عند الله من الأئمة كلهم ، وله ثواب أعمالهم ، وعلى قدر أعمالهم فضلوا 5 .
5 ـ في نص آخر عنه عليه السلام ، في حديث : نحن في الأمر والنهي ، والحلال والحرام ، نجري مجرى واحد ، فأما رسول الله صلى الله عليه وآله وعلي فلهما فضلهما 6 .
6 ـ عن الإمام علي عليه السلام ، قال : قال النبي صلى الله عليه وآله : إن الله عز وجل اطَّلع إلى أهل الأرض ، فاختارني ، ثم اطّلع ثانية فاختارك بعدي ، فجعلك القيم بأمر أمتي بعدي ، وليس أحد بعدنا مثلنا 7 .
7 ـ في حديث عن الإمام الصادق عليه السلام ، عن آبائه عليهم السلام ، عن النبي صلى الله عليه وآله ، قال في آخره : تاسعهم باطنهم ظاهرهم قائمهم ، وهو أفضلهم 8 .
وقال الكراجكي ، فيما عد من عقائد الشيعة : « ويجب أن يعتقد : أن أفضل الأئمة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام » . .
إلى أن قال : « وأن أفضل الأئمة بعد أمير المؤمنين عليه السلام ، ولده الحسن ، ثم الحسين ، وأفضل الباقين بعد الحسين إمام الزمان المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف ، ثم بقية الأئمة من بعده ، على ما جاء به الأثر ، وثبت في النظر » . . 9 .
وهذا معناه : أن أحاديث : علمنا واحد ، وفضلنا واحد . . 10 ونحوها . لا بد أن تحمل على الفضل في علم الشريعة ، والأحكام ، أو أن ترفع اليد عنها للقطع بأفضلية الإمام علي عليه السلام على غيره منهم عليهم السلام ، وفق ما قدمناه . .
والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسوله محمد وآله الطاهرين 11 . .

  • 1. البحار ج 39 ص 90 و91 وج 25 ص 360 عن إيضاح دفائن النواصب ص 2 عن قرب الإسناد ص 53 وعن صحيفة الرضا ص 31 وعن عيون أخبار الرضا ص 201 .
  • 2. البحار ج 39 ص 91 عن عيون الأخبار ص 222 .
  • 3. البحار ج 39 ص 91 عن بصائر الدرجات ص 57 و58 والخرائج والجرائح ص 798 ـ 799 .
  • 4. البحار ج 39 ص 92 عن بصائر الدرجات ص 57 .
  • 5. البحار ج 39 ص 92 وج 25 ص 361 عن كامل الزيارات ص 38 وعن المختصر ص 89 .
  • 6. البحار ج 39 ص 92 و91 وج 25 ص 360 و357 و353 عن بصائر الدرجات ص 140 و141 وعن قرب الأسناد ص 253 وعن الإختصاص ص 268 و267 .
  • 7. البحار ج 39 ص 91 عن عيون الأخبار ص 225 .
  • 8. البحار ج 25 ص 363 عن كتاب المحتضر ص 159 و160 .
  • 9. البحار ج 25 ص 362 عن كنز الفوائد للكراجكي ص 112 و114 .
  • 10. البحار ج 25 ص 363 .
  • 11. مختصر مفيد . . ( أسئلة وأجوبة في الدين والعقيدة ) ، السيد جعفر مرتضى العاملي ، « المجموعة العاشرة » ، المركز الإسلامي للدراسات ،الطبعة الأولى ، 1424 هـ ـ 2004 م ، السؤال (588) .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا