هل تزوج عمر بن الخطاب من ام كلثوم بنت الامام علي؟

يظهر لمن راجع كتب الحديث و التاريخ أن هناك أخباراً تقول بأن عمر بن الخطاب قد خطب أم كلثوم 1 بنت الإمام أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) و تزوجها و ذلك في زمن خلافته ، و هذه الأخبار روتها كتب الفريقين .

المؤيدون لهذا الخبر و نواياهم

و لقد حاول بعض أهل السنة استناداً إلى هذه الأخبار ـ مع ما فيها من التناقضات و الاختلافات ـ إثبات وجود علاقات ودّية و صِلاتٍ حميمة بين الإمام أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) و بين عمر بن الخطاب ! الشيء الذي لا يمكن قبوله ، ذلك لأن مواقف عمر تجاه أهل البيت ( عليهم السَّلام ) غير خافية ، فلو صحّ ذلك ، فما معنى غصب الخلافة ، و ما معنى غصب فدك و التهديد بإحراق بيت الزهراء بمن فيه ، إلى غيرها من الأمور الجسيمة التي كان للخليفة عمر فيها الدور المباشر أو المؤثر .
هذا و يظهر للمتتبع لدى التحقيق ، أن معظم هذه الأخبار لا يمكن الاستناد إليها و الاعتماد عليها ، إما لضعف أسنادها و رواتها ، و أما لتضاربها و تناقضها بصورة واضحة 2 .

تقييم هذا الخبر

ثم أن هناك في المقابل روايات أخرى تنفي بشدة وقوع مثل هذا الزواج ، كما أن بعض العلماء نفى بشدة وقوع مثل هذا الزواج ، و فيما يلي نشير إلى نماذج منها :
1. عن عمر بن أُذينة قال : قيل لأبي عبد الله ( عليه السَّلام ) : أن الناس يحتجون علينا و يقولون : أن أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) زوّج فلانا ـ أي عمر ـ أبنته أُم كلثوم ، و كان ـ أي الإمام الصادق ـ متكأً فجلس و قال : " و تقبلون أن علياً أنكح فلاناً ابنته ؟! إن قوما يزعمون ذلك لا يهتدون إلى سواء السبيل و لا الرشاد ... " 3 .
2. قال الشيخ المفيد ( قدَّس الله نفسه الزَّكية ) في جواب المسائل السروية : " إن الخبر الوارد بتزويج أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) ابنته من عمر لم يثبت ، و طريقته من الزبير بن بكّار ، و لم يكن موثوقاً به في النقل و كان متهماً فيما يذكره من بغضه لأمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) و غير مأمون ، و الحديث نفسه مُختلفٌ فتارة يروي أن أمير المؤمنين تولّى العقد له على أبنته ، و تارةً يروي عن العباس أنه تولّى ذلك عنه ، و تارةً يروي أنه لم يقع العقد إلا بعد وعيد من عمر و تهديد لبني هاشم ، و تارة يروي أنه كان عن اختيار و إيثار 4 .
ثم بعض الرواة يذكر أن عمر أولدها ولداً سمّاه زيداً ، و بعضهم يقول إن لزيد بن عمر عقباً ، و منهم من يقول إنه و أمه قتلا ، و منهم من يقول إن أمه بقيت بعده ، و هذا الاختلاف مما يبطل الحديث " 5 .
هذا مضافا إلى أن المتتبع يجد أن الأخبار المذكورة في كتب أهل السنة قد اشتملت على أمور قبيحة و مشينة تتنافى مع الغيرة و الحياء و الإيمان ، و هذا مما يبعث على الشك في صحة هذه القضية من الأساس 6 ، و يقوي في الذهن أن القضية مصطنعة بهدف الحط من شأن الإمام أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) و أهل بيته ، و النيل من كرامته و مقامه الشامخ ، الأمر الذي جهدت من أجله بنو أمية أعواماً متمادية .

كتب ألفت في الموضوع

أن عدداً من العلماء ناقشوا موضوع هذا الزواج من خلال دراسة تحليلية ، و كانت نتيجة دراستهم نفي وقوع مثل هذا الزواج ، و فيما يلي نذكر أسماء بعض الكُتب التي أُلفت بهذا الخصوص :
1. إفحام الأعداء و الخصوم بتكذيب ما افتروه على سيدتنا أُم كلثوم ، للعلامة السيد ناصر حسين الموسوي الهندي ، تحقيق الشيخ محمد هادي الأميني .
2. رسالة في خبر تزويج أم كلثوم من عمر ، تأليف العلامة السيد علي الحسيني الميلاني .

  • 1. السيدة أم كلثوم أسمها زينب الصغرى و كنيتها أم كلثوم ، و هي بنت الإمام أمير المؤمنين ( عليه السلام ) و أمها فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) ، ولدت ما بين السنة السادسة و العاشرة للهجرة بالمدينة المنورة ، و رحلت مع أبيها إلى الكوفة ثم رجعت مع أخيها الحسن (عليه السلام ) إلى المدينة ، ثم حضرت كربلاء مع أخيها الحسين ( عليه السلام ) ثم رجعت مرة أخرى إلى المدينة مع أبن أخيها زين العابدين ( عليه السلام ) إلى المدينة ، و بقيت هناك حتى توفّاها الله في سنة 61 هجرية ، و دفنت في البقيع ، و قيل أنها خرجت إلى الشام مع أختها زينب الكبرى و ماتت و دفنت هناك . يراجع : دائرة المعارف الحسينية ، تاريخ المراقد : 1 / 171 ، لآية الله المُحقق الشيخ محمد صادق الكرباسي ( حفظه الله ) .
  • 2. يراجع : الاستيعاب ، لأبن عبد البر : 3 / 1367 ، و الإصابة ، لأبن حجر : 3 / 44 ، و أُسد الغابة : 4 / 157 .
  • 3. موسوعة الإمام الصادق ( عليه السَّلام ) : 9 / 680 ، للعلامة السيد كاظم القزويني ( رحمه الله ) ، الطبعة الأولى ، سنة : 1418 ، قم / إيران .
  • 4. لمزيد من المعلومات حول رواة هذا الخبر عند أهل السنة ، و ما جاء فيهم من أنهم غير موثوقين راجع : الاستيعاب ، لأبن عبد البر : 3 / 1367 ، و الإصابة ، لأبن حجر : 3 / 44 ، و أُسد الغابة : 4 / 157 .
  • 5. لمزيد من التفصيل يراجع : بحار الأنوار ( الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار ( عليهم السلام ) ) : 42 / 107 ، للعلامة الشيخ محمد باقر المجلسي ، المولود باصفهان سنة : 1037 ، و المتوفى بها سنة : 1110 هجرية ، طبعة مؤسسة الوفاء ، بيروت / لبنان ، سنة : 1414 هجرية .
  • 6. لمزيد من التفصيل يراجع : الذرية الطاهرة : 157 ، للدولابي ، و الطبقات الكبرى : 8 / 462 ، لأبن سعد ، و تاريخ بغداد : 6 / 182 ، للخطيب البغدادي ، و الاستيعاب : 4 / 1954 ، لأبن عبد البر .

10 تعليقات

صورة وحدة

ربيبة الامام وليست ابنته

مااعلمه ان اسماء بنت عميس كانت زوجة جعفر الطيار عليه السلام ثم بعد استشهاده تزوجها ابو بكر وانجب منها محمد وام كلثوم. فلما توفي تزوج الامام علي عليه السلام من اسماء ليربي اولاد ابن عمه والحق بهم ابناءها ابي بكر. إذن فإن ام كلثوم هي ربيبة الامام علي عليه السلام وبنت ابي بكر والدليل حديثً الرضاع الكبير ، استقطع موضع الشاهد:

(....فأخذت بذلك عائشة أم المؤمنين فيمن كانت تحب أن يدخل عليها من الرجال فكانت تأمر أختها أم كلثوم بنت أبي بكر الصديق وبنات أخيها أن يرضعن من أحبت أن يدخل عليها من الرجال ...)

صورة موالية تتمنى درجة التشيع

الزواج من الاعداء

الزواج من الاعداء له مصالحه. امير المؤمنين سلام الله عليه زوّج ابنه الحسن من جعدة بنت الاشعث بن قيس اشد الناس عداوة له بغية ان يخفف تلك الاحقاد التي تتكالب عليه من ذاك الطرف وهو طرف من عشرات الاطراف التي كانت تعاديه تريد السيطرة والتخريب عليه والحرب لاجل الكراسي. وهو يعلم بأن جعدة تبغض اهل البيت وان قتل ابنه سيكون على يديها وقد اخبره بذلك. فإن الشيعة ليس عندهم مشكلة فيما لو كانت امً كلثوم ابنته من فاطمة سلام الله عليها او من غيرها او كانت ربيبته ان تكون قد تزوجت من عمر ولكننا ننفي ذلك لعدم وجود استفاضة ولتضارب الكثير من الشواهد حتى في كتب اهل السنة انفسهم. حيث يزعم البعض انها كانت ام كلثوم بنت جرول وليس بنت علي وهناك من يقول انها كانت ام كلثوم بنت ابي بكر ورفت خطبته لانه بخيل وسيطعمها الخشب وهناك من سرد قصصا قبيحة كإرسال الامام ابنته لمجلس عمر فوضع يده عليها فقالت : مه. لولا انك امير المؤمنين للطمت عينك. وذهبت تشكو سوء خلقه عند ابيها. وقد ورد ذلك في الاصابة للعسقلاني والاستيعاب للقرطبي وغيرهم فليراجع المطلع مدونة ابن النجف حيث توجد صور من تلك الكتب. ونحن نقول ان ابنة امير المؤمنين كانت في الخامسة لما توفي عمر فهل يعقل ان يتزوجها وهي في الثالثة من العمر ومتى انجب منها زيدا وسقط عليهم الحائط كما تقول روايات اخرى. على اهل السنة ان يدركوا ان عمر قد همّ بما لم ينل وسرق الخلافة الالهية ولعب بالدين وزيّف الاسلام كله فلا تنشغلوا بالبحث عن تبريرات للدفاع عن هذا .

صورة ابوصادق

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم

يريدون بهذه الأكاذيب ان ينفوا قضية استشهاد سيدتنا ومولاتنا فاطمة الزهراء سلام الله عليها على يد الطاغية ... لهذا يخلقوا كهذه من الشبهات ليبرروا تلك المصثالب الخبيثة وتضعيفها لسيدهم

صورة سام

علي عليه السلام لم يكن جبان

والله ما ادري انتم مع علي عليه اسلام ام ضده كيف تقزمون شخصية هذا البطل الشجاع الذي ما خاف من كفار قريش ونام على فراش رسول الله هذا العملاق الذي واجه اقوى فرسان خيبر هذا الذي يحبه الله و رسوله هذا اليث قوي الأيمان بالله قوي الشخصية المهاب كيف تصورونه بهذه الصوره الضعيف الجبان الذي تضرب زوجته ولا يحرك ساكن الذي تاخذ منه الخلافة و لا يفتح فم الذي يوخذ عنوة لبيعه ابو بكر و يبايع ان اهون رجل ما كان ليسكت على كل هذا كيف لا يدافع عن عرضة اتقو اللة في امير المؤمنين علي لو حصل هذا لقدم روحه الشريفه فداء لزوجتك و دينه كيف يصبر بلال و ال ياسر على البلاء ولم يقدما التنازلات ولا يصبر علي .
اني اعوذ بالله منكم ان كنتم من شيعه علي

صورة العلاقات العامة (PR Islam4u)

سكوت علي (ع) ليس عن رضا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. أخي الكريم ليس أتباع مدرسة أهل البيت (ع) وحدهم يروون الحقائق التي جرت بحق بنت رسول الله ( ص) ؛ الحقائق التي من الصعب القبول بها .. فلسنا نحن من يصور تلك الحقائق و إن ما يزيد المرء ألما هو كيف أن عليا أمير المؤمنين فارس الهيجاء فاروق الأمة بطل المعارك وقالع باب خيبر ... يأخذ جانب الصمت تجاه تلك المظلمة ليس عن ضعف بل لمصلحة الأمة والحفاظ على وحدتها من الضياع والهلاك ، وتطبيقا لوصية رسول الله(ص)له بالصبر تجاه ما يتجرعه من المصائب .. عموما أخي الكريم ندعوك لمطالعة الموضوع المنشور عبر الرابط التالي بإنصاف .. ولك منا ألف تحية وسلام ..

علي لا يدافع عن زوجته!

صورة حسن

لاشك في زواجه لعمر

لماذا عندكم هذا الحقد والبغض بلا علم الروايات الصحيحة تؤكد زواج أم كلثوم لعمر فلماذا الإنكار وهذا يدل على انهم متحابين وأيضا لماذا علي سما ابناءه بأسماءهم ابو بكر وعمر فهل يعقل لمن عنده عقل سليم وليس مريض ان يسمي ابناءه لمن يغضبه الله فهذا يكفي لاعتقادكم الباطل على بيت النبي

صورة رياح الفتلي

زواج أم كلثوم

تعدد الأسماء وتضارب الأنباء من مبغضي سيد الأوصياء وعدم امتناع مثل هذه الزيجة شرعا ، يجعل خبر هذا الزواج مضطربا لا يقام عليه حجة على مودة، أو نفي للأخبار المستفيضة التي تثبت بغض علي لعمر .
الأسماء ليست حكرا للخلفاء ، كما يمكن أن يكون سماهم بأسماء الخلفاء لعلمه أنهم سيعيشون في مجتمع بكري عمري عثماني سيحكم البلاد والعباد اشربت قلوبهم حب العجل فأراد أن يحمي أولاده من غوائلهم

صورة محب آل البيت

زواج عمر من ام كلثوم ابنة علي حقيقة لايمكن نكرانها.

الكافي الكليني (329 هـ) الجزء5 صفحة 346 باب تزويج أم كلثوم
www.al-shia.org/html/ara/books/lib-hadis/al-kafi-5/ 213.html
1  علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن هشام بن سالم وحماد عن زرارة عن أبي عبد الله (ع) في تزويج أم كلثوم فقال: إن ذلك فرج غصبناه

حسنه المجلسي: مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، ج 2.، ص: 42 (الحديث الأول): حسن

الكافي الكليني (329 هـ) الجزء5 صفحة 346 باب تزويج أم كلثوم
www.al-shia.org/html/ara/books/lib-hadis/al-kafi-5/ 213.html
2 - محمد بن أبي عمير عن هشام بن سالم عن أبي عبد الله (ع) قال: لما خطب إليه قال له أمير المؤمنين: إنها صبية قال: فلقى العباس فقال له: مالي أبي بأس؟ قال: وما ذاك؟ قال: خطبت إلى ابن أخيك فردني أما والله لأعورن زمزم ولا أدع لكم مكرمة إلا هدمتها ولأقيمن عليه شاهدين بأنه سرق ولأقطعن يمينه فأتاه العباس فأخبره وسأله أن يجعل الأمر إليه فجعله إليه

حسنه المجلسي: مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، ج 2.، ص: 42 (الحديث الثاني): حسن.

الكافي للكليني (329 هـ) الجزء 6 صفحة 115 باب المتوفى عنها زوجها المدخول بها أين تعتد
www.al-shia.org/html/ara/books/lib-hadis/al-kafi-6/ 85.html
1  حميد بن زياد عن ابن سماعة عن محمد بن زياد عن عبد الله بن سنان ومعاوية ابن عمار عن أبي عبد الله ع قال: سألته عن المرأة المتوفى عنها زوجها أتعتد في بيتها أوحيث شاءت؟ قال: بل حيث شاءت إن عليا ع لما توفي عمر أتى أم كلثوم فانطلق بها إلى بيته

مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول ج 21 ص: 197
(الحديث الأول): موثق. ويدل على عدم وجوب إقامة المتوفى عنها زوجها أيام العدة في بيت الزوج، ولا خلاف بين الأصحاب في عدم وجوب كون اعتداد المتوفى عنها زوجها في بيت الزوج، ولا في مكان مخصوص، ويمكن الجمع بين الأخبار مع قطع النظر عن أقوال الأصحاب بحمل أخبار النهي على عدم جواز بيتوتتها عن بيت تعتد فيه، والأخبار الأخر على عدم وجوب اعتدادها في بيت الزوج، بل هوالظاهر من الأخبار، والشيخ جمع بينها في الاستبصار بالحمل على الاستحباب، ويدل على تزويج أم كلثوم بنت، أمير المؤمنين عليه السلام من عمر،
http://gadir.free.fr/Ar/Ehlibeyرضي الله عنه/kuرضي الله عنهub2/Miraرضي الله عنه_ul_Ukul/.21.htm

الكافي للكليني (329 هـ) الجزء 6 صفحة 115 باب المتوفى عنها زوجها المدخول بها أين تعتد
www.al-shia.org/html/ara/books/lib-hadis/al-kafi-6/ 85.html
2  محمد بن يحيى وغيره عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن هشام بن سالم عن سليمان بن خالد قال: سألت أبا عبد الله ع عن امرأة توفى زوجها أين تعتد في بيت زوجها تعتد أوحيث شاءت؟ قال: بلى حيث شاءت ثم قال: إن عليا ع لما مات عمر أتى أم كلثوم فأخذ بيدها فانطلق بها إلى بيته.

صححه المجلسي: مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول ج 21 ص: 199 (الحديث الثاني): صحيح
http://gadir.free.fr/Ar/Ehlibeyرضي الله عنه/kuرضي الله عنهub2/Miraرضي الله عنه_ul_Ukul/.21.htm

الخلاف للطوسي (46. هـ) الجزء 1 صفحة722
مسألة 541: إذا اجتمع جنازة رجل وصبي وخنثى وامرأة وكان الصبي ممن يصلى عليه قدمت المرأة إلى القبلة ثم الخنثى ثم الصبي ثم الرجل. ووقف الإمام عند الرجل وإن كان الصبي لا يصلى عليه قدم أولا الصبي إلى القبلة ثم المرأة ثم الخنثى ثم الرجل وبه قال الشافعي إلا أنه لم يقدم الصبي على حال من الأحوال وبه قال جميع الفقهاء إلا الحسن وابن المسيب فإنهما قالا: يقدم الرجال إلى القبلة ثم الصبيان ثم الخناثى ثم النساء ويقف الإمام عند النساء
دليلنا: إجماع الفرقة وأخبارهم وروى عمار بن ياسر قال: أخرجت جنازة أم كلثوم بنت علي ع وابنها زيد بن عمر وفي الجنازة الحسن ع والحسين ع وعبد الله بن عمر وعبد الله بن عباس وأبوهريرة فوضعوا جنازة الغلام مما يلي الإمام والمرأة ورائه وقالوا: هذا هوالسنة

المبسوط للطوسي (46. هـ) الجزء4 صفحة272
وروي أن عمر تزوج أم كلثوم بنت علي ع فأصدقها أربعين ألف درهم

الاستبصار للطوسي (46. هـ) الجزء3 صفحة352 باب المتوفى عنها زوجها
[1258] 2 الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن هشام بن سالم عن سليمان بن خالد قال: سألت أبا عبد الله ع عن امرأة توفي عنها زوجها أين تعتد في بيت زوجها أوحيث شاءت؟ قال: حيث شاءت ثم قال: إن عليا ع لما مات عمر أتى أم كلثوم فأخذ بيدها فانطلق بها إلى بيته.

تهذيب الأحكام للطوسي (46. هـ) الجزء8 صفحة161
(557) 156 محمد بن يعقوب عن حميد بن زياد عن ابن سماعة عن محمد بن زياد عن عبد الله بن سنان ومعاوية بن عمار عن أبي عبد الله ع قال: سألته عن المرأة المتوفى عنها زوجها تعتد في بيتها أوحيث شاءت؟ قال: بل حيث شاءت ان عليا ع لما توفي عمر أتى أم كلثوم فانطلق بها إلى بيته.

تهذيب الأحكام للطوسي (46. هـ) الجزء8 صفحة161
(558) 157 وروى الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن هشام بن سالم عن سليمان بن خالد قال: سألت أبا عبد الله ع عن امرأة توفي عنها زوجها أين تعتد في بيت زوجها أوحيث شاءت؟ قال: بل حيث شاءت ثم قال إن عليا ع: لما توفي عمر أتى أم كلثوم فاخذ بيدها فانطلق بها إلى بيته

تهذيب الأحكام للطوسي (46. هـ) الجزء9 صفحة363
www.yasoob.com/books/htm1/m.12/ 1./no1.23.html
15  محمد بن أحمد بن يحيى عن جعفر بن محمد القمي عن القداح عن جعفر عن أبيه ع قال: ماتت أم كلثوم بنت علي عليه السلام وابنها زيد بن عمر بن الخطاب في ساعة واحدة لا يدرى أيهما هلك قبل فلم يورث احدهما من الآخر وصلى عليهما جميعا.

وسائل الشيعة (آل البيت) للحر العاملي (11.4 هـ) الجزء 2. صفحة561
(26349) 2 محمد بن يعقوب عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن هشام بن سالم وحماد عن زرارة عن أبي عبد الله (ع) في تزويج أم كلثوم فقال: إن ذلك فرج غصبناه

وسائل الشيعة (آل البيت) للحر العاملي (11.4 هـ) الجزء14 صفحة433
(2635.) 2 محمد بن يعقوب عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن هشام بن سالم وحماد عن زرارة عن أبي عبد الله (ع) في تزويج أم كلثوم فقال: إن ذلك فرج غصبناه

وسائل الشيعة للحر العاملي (11.4 هـ) ج22 ص241 باب 32 عدم ثبوت السكنى والنفقة للمتوفى عنها
(28492) 1 محمد بن يعقوب عن محمد بن يحيى وغيره عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن هشام بن سالم عن سليمان ابن خالد قال: سألت أبا عبد الله (ع) عن امرأة توفي عنها زوجها أين تعتد في بيت زوجها تعتد؟ أوحيث شاءت؟ قال: حيث شاءت ثم قال: إن عليا (ع) لما مات عمر أتى أم كلثوم فأخذ بيدها فانطلق بها إلى بيته
ورواه الشيخ بإسناده عن الحسين بن سعيد مثله

وسائل الشيعة للحر العاملي (11.4 هـ) ج22 ص241 باب 32 عدم ثبوت السكنى والنفقة للمتوفى عنها
(28494) 3 وعن حميد بن زياد عن ابن سماعة عن محمد بن زياد عن عبد الله ابن سنان ومعاوية بن عمار عن أبي عبد الله (ع) قال: سألته عن المرأة المتوفى عنها زوجها تعتد في بيتها أوحيث شاءت؟ قال: بل حيث شاءت إن عليا (ع) لما توفي عمر أتى أم كلثوم فانطلق بها إلى بيته
ورواه الشيخ بإسناده عن محمد بن يعقوب مثله

مدينة المعاجز لهاشم البحراني (11.7 هـ) الجزء3 صفحة2.2
828 الراوندي: عن أبي بصير عن جدعان بن نصر قال: حدثنا أبوعبد الله محمد بن مسعدة قال: حدثنا محمد بن حمويه ابن إسماعيل الاربنوئي عن أبي عبد الله الزبيني عن عمر بن أذينة قال: قيل لأبي عبد الله ع -: إن الناس يحتجون علينا ويقولون إن أمير المؤمنين ع زوج فلانا ابنته أم كلثوم وكان متكئا فجلس وقال: (وتقبلون ان عليا ع أنكح فلانا بنته!؟) إن أقواما يزعمون ذلك لا يهتدون إلى سواء السبيل ولا الرشاد. فصفق بيده وقال: سبحان الله! أما كان أمير المؤمنين ع يقدر أن يحول بينه وبينها فينقذها!؟ كذبوا لم يكن ما قالوا وإن فلانا خطب إلى علي بنته أم كلثوم فأبى علي ع فقال للعباس: والله لئن لم يزوجني لأنتزعن منك السقاية وزمزم. فأتى العباس عليا وكلمه فأبى عليه فألح العباس فلما رأى أمير المؤمنين ع مشقة وكلام الرجل على العباس وأنه سيفعل بالسقاية ما قال فأرسل أمير المؤمنين ع إلى جنية من أهل نجران يهودية يقال لها سحيقة بنت حريرية فأمرها فتمثلت في مثال أم كلثوم وحجبت الأبصار عن أم كلثوم وبعث بها إلى الرجل فلم تزل عنده حتى أنه استراب بها يوما فقال: ما في الأرض أهل بيت أسحر من بني هاشم ثم أراد أن يظهر ذلك للناس فقتل وحوت الميراث وانصرفت إلى نجران وأظهر أمير المؤمنين ع أم كلثوم

صورة نعيم محمدي أمجد (amjad)

كلام في زواج أم كلثوم من الخليفة الثاني

سلام عليكم ورحمة اللّه
نعم، هناك روايات تدل على وقوع هذا الزواج كما أشار إليها سماحة الشيخ أعلاه، والبحث عنها ليس بالأمر الصعب في زماننا الراهن، لكن العلماء بالرغم منها يشككون في صحة حدوث الزواج المذكور؛ حيث إن وجود الرواية بمفرده ليس كفيلا بالتصحيح، بل تدرس أسانيدها وتعرض على بعض المسلمات التاريخية وتستعرض الروايات الأخرى المعارضة أحيانا و... وهذه عملية دونها خرط القتاد.
وعلى العموم وعلى سبيل الفهرسة انظر إلى آراء الباحثين المختلفة في المجال واختلاف كلمتهم واضطراب النقل، واحكم بنفسك، ونكرر أن هذه الآراء تبنوها بعد اطلاعهم على الروايات الواردة:
بعض الأقوال والروايات في المجال:
1-تزوجها عمر في السنة 14 من الهجرة، ودخل بها في ذي القعدة.
2-تزوجها لكن مات قبل بلوغها، وذاك يدل على أنها ليست بنت الزهراء (س).
3-تزوجها لكن مات قبل أن يدخل بها.
4-تزوجها وأولدها ولدا سماه زيدا.
5-إن لزيد بن عمر عقبا.
6-إن زيدا مات ولا عقب له.
7-إن زيدا وأمه قتلا.
8-إن أمه بقيت بعده.
9-جاء هذا الزواج نتيجة الإلحاح، ثم التهديد وبعد أن تعلل أمير المؤمنين (ع) لدفعه عنها بعلل مختلفة.
10-تزوجها عن إيثار واختيار.
11-أمير المؤمنين علي (ع) هو الذي تولى العقد.
12-رد علي (ع) أمرها إلى العباس بن عبد المطلب، فزوجها العباس إياه.
13-التي تزوجها عمر هي أم كلثوم بنت السيدة فاطمة الزهراء (ع).
14-التي تزوجها عمر هي أم كلثوم الصغرى التي كانت أمها أم ولد.
15-التي تزوجها عمر هي أم كلثوم بنت أبي بكر.
16-أمهر عمر أم كلثوم أربعين ألف درهم.
17-أمهرها أربعة آلاف درهم.
18-أمهرها خمسمئة درهم...

أما الروايات التي ذكرتها، على فرض صحة السند، لا تصريح فيها ولا في غيرها بإنها كانت أم كلثوم بنت الزهراء (ع)، بل كما مر هناك احتمالات ثلاثة لكل منها شواهده.

 

وللوقوف على بعض التفاصيل الأخرى اقرأ:

زواج عمر ببنت علي

لا مشكلة بين الامام علي وعمر

تزويج الخلفاء والتزوج منهم

 

وسدد اللّه خطاك

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
التحقق
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا