نشر قبل 3 سنوات
مجموع الأصوات: 16
القراءات: 3168

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

هل جميع الأموات يواجهون ضغطة القبر بعد دفنهم ؟

معنى ضغطة القبر

ضغطة القبر، أو ضمة القبر، أو عصرة القبر، تعابيرٌ مختلفة لحقيقة واحدة.
و هي واحدة من أنواع عذاب القبر التي تواجه جماعة من الأموات على إختلاف في درجاتها من حيث الشدة و الضعف، و من حيث الأسباب الموجبة لضغطة القبر المؤلمة.

الدليل عل وجود ضغطة القبر

و مما يدل على وجود ضغطة القبر و لزوم السعي من أجل التخلص منها، و ضرورة تحصيل الضمانات اللازمة للخلاص منها ما جاء في الحديث أن السيدة فاطمة بنت أسد أم الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام و التي كانت موضع تقدير و إحترام كبير من قِبَل النبي المصطفى صلى الله عليه و آله لأنها كَانَتْ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه و آله بِمَنْزِلَةِ الْأُمِّ رَبَّتْهُ فِي حَجْرِهَا، وَ كَانَتْ مِنَ السَّابِقَاتِ إِلَى الْإِيمَانِ، وَ هَاجَرَتْ مَعَهُ إِلَى الْمَدِينَةِ، وَ كَفَنَهَا النَّبِيُّ صلى الله عليه و آله بِقَمِيصِهِ لِيَدْرَأَ بِهِ عَنْهَا هَوَامَّ الْأَرْضِ، وَ تَوَسَّدَ فِي قَبْرِهَا لِتَأْمَنَ بِذَلِكَ ضَغْطَةَ الْقَبْر..." 1.

وَ عَنْ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام أنَّهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه و آله: "ضَغْطَةُ الْقَبْرِ لِلْمُؤْمِنِ كَفَّارَةٌ لِمَا كَانَ مِنْهُ مِنْ تَضْيِيعِ النِّعَمِ" 2.

وَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه و آله يقول: "يَا عِبَادَ اللَّهِ، مَا بَعْدَ الْمَوْتِ لِمَنْ لَمْ يُغْفَرْ لَهُ أَشَدُّ مِنَ الْمَوْتِ الْقَبْرَ، فَاحْذَرُوا ضِيقَهُ وَ ضَنْكَهُ وَ ظُلْمَتَهُ وَ غُرْبَتَهُ.

إِنَّ الْقَبْرَ يَقُولُ كُلَّ يَوْمٍ: أَنَا بَيْتُ الْغُرْبَةِ، أَنَا بَيْتُ التُّرَابِ، أَنَا بَيْتُ الْوَحْشَةِ، أَنَا بَيْتُ الدُّودِ وَ الْهَوَامِّ.

وَ الْقَبْرُ رَوْضَةٌ مِنْ رِيَاضِ الْجَنَّةِ، أَوْ حُفْرَةٌ مِنْ حُفَرِ النَّار" 3.

قال الامام الصادق عليه السلام: كَانَ أَبِي عَلَيْهِ السَّلَامُ يَقُولُ‏ إِذَا أَصْبَحَ:" ... اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ ‏ الْقَبْرِ، وَ مِنْ ضَغْطَةِ الْقَبْرِ، وَ مِنْ ضِيقِ الْقَبْرِ ... " 4.

و ورد في أدعية الإصباح و الإمساء قول: ... اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ‏ الْقَبْرِ وَ مِنْ ضَغْطَةِ الْقَبْرِ وَ مِنْ ضِيقِ الْقَبْرِ وَ أَعُوذُ بِكَ مِنْ سَطَوَاتِ اللَّيْلِ وَ النَّهَارِ ..." 5.

  • 1. كشف الغمة في معرفة الأئمة : 1 / 59، لعلي بن عيسى الإربلي، المتوفي سنة 692 هجرية في بغداد.
  • 2. ثواب الأعمال و عقاب الأعمال : 197 ، للشيخ أبي جعفر محمد بن علي بن حسين بن بابويه القمي المعروف بالشيخ الصدوق ، المولود سنة : 305 هجرية بقم ، و المتوفى سنة : 381 هجرية ، طبعة دار شريف الرضي للنشر ، الطبعة الثانية ، سنة : 1406 هجرية ، قم / إيران .
  • 3. الأمالي : 264 ، للشيخ محمد بن محمد النُعمان المُلقَّب بالشيخ المُفيد ، المولود سنة : 336 هجرية ببغداد ، و المتوفى بها سنة : 413 هجرية، طبعة جماعة المدرسين في حوزة العلمية، الطبعة الأولى، سنة 1413 الهجرية القمرية، قم / ايران.
  • 4. الكافي : 4 / 427 للشيخ أبي جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكُليني، المُلَقَّب بثقة الإسلام، المتوفى سنة: 329 هجرية، تحقيق: علي اكبر غفاري و محمد آخوندي، الطبعة الرابعة، طبعة دار الكتب الإسلامية، سنة: 1407 هجرية، طهران/إيران.
  • 5. الكافي: 2 / 526 .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا