المجيب

عرض 101 الى 120 من 854
05/08/2018 - 22:00  القراءات: 1216  التعليقات: 0

صلاة الحبوة هي صلاة جعفر الطيار، تُعرف أيضاً بـ صلاة الحبوة، و الحَبْوة هي العَطِيّة، سُميت بذلك لأن الرسول صلى الله عليه و آله حباها لجعفر بن أبي طالب تقديراً و مكافأة له على جهاده المتواصل، و هي صلاة مفصلة و بكيفية خاصة و لها ثواب عظيم و فضل كبير.

02/08/2018 - 22:00  القراءات: 1842  التعليقات: 0

الفرق بين زواج المتعة و الزنا كالفرق بين الزواج و الزنا أو بين البيع و الربا، حيث أن زواج المتعة زواج شرعي نزل به القرآن الكريم و جرت به السنة النبوية الشريفة و عمل بها الاصحاب، و أما الزنا فهو فاحشة و خروج عن دائرة الشرع و تمرد على الشريعة الإسلامية الغراء فأين وجه الشبه فيهما.

30/07/2018 - 22:00  القراءات: 792  التعليقات: 0

التسوّل ظاهرة سلبية و سيئة و لها تأثيرات سلبية كثيرة على الفرد و المجتمع، و التسول لغير المحتاج حرام و للمحتاج ذل و حقارة و له آثار سيئة خطيرة، و لا ينبغي للإنسان أن يتسول أو يمد يده إلى الناس و يطلب منهم المعونة إلا في حالات خاصة.

29/07/2018 - 22:00  القراءات: 792  التعليقات: 0

الحجاب و العفاف كرامة للمرأة المسلمة تميِّزها عن غيرها و هي اذ تصون نفسها تحمل رسالة مهمة جداً تدعو الآخرين إلى اختيار القيم الإسلامية الفريدة التي تتمثل بالدين الإسلامي.

26/07/2018 - 22:00  القراءات: 1435  التعليقات: 0

صادق الوعد الذي لا يخلف الميعاد هو الله عَزَّ و جَلَّ، فقد قال الله عَزَّ و جَلَّ : ﴿ رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لَا رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ ﴾ 1 .

22/07/2018 - 22:00  القراءات: 1000  التعليقات: 0

مما يؤسف له هو أن المرأة قد ظلمت و أهدرت كرامتها في المجتمعات الجاهلية التي سبقت الإسلام سواءً في الجزيرة العربية أو غيرها من المجتمعات غير العربية كالفرس و الرومان و كذلك المجتمعات الهندية و الصينية و غيرها.

19/07/2018 - 22:00  القراءات: 1446  التعليقات: 0

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْفُضَيْلِ عَنْ أَبِيهِ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا خَالِدٍ الْكَابُلِيَّ يَقُولُ:
سَمِعْتُ زَيْنَ الْعَابِدِينَ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ عليه السلام يَقُولُ‏: "الذُّنُوبُ الَّتِي تُظْلِمُ الْهَوَاءَ:

15/07/2018 - 22:00  القراءات: 1832  التعليقات: 0

لا يجوز الاجهاز على الحيوان المريض أو المكسور بعض عظامه بحجة إراحته و الشفقة عليه مما يجده من الألم و العذاب، و قد ورد النهي عن قتل البهيمة في الأحاديث الشريفة، فقد رُوِيَ عن الامام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام أنَّهُ قَالَ: "أَقْذَرُ الذُّنُوبِ‏ ثَلَاثَةٌ: قَتْلُ الْبَهِيمَةِ

12/07/2018 - 22:00  القراءات: 8246  التعليقات: 0

دعاء اهل البيت المعمور دعاء شريف يستحب الابتهال به الى الله عَزَّ و جَلَّ بعد صلاة الظهر لقضاء الحوائج و تيسير الأمور و حصول الفرج  و غفران الذنوب.

08/07/2018 - 22:00  القراءات: 4379  التعليقات: 0

عُبِّرَ عن السحاق في بعض الروايات بأنه الزنا الأكبر، و في رواية أخرى أن السحاقيات ملعونات

05/07/2018 - 22:00  القراءات: 2516  التعليقات: 0

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْفُضَيْلِ عَنْ أَبِيهِ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا خَالِدٍ الْكَابُلِيَّ يَقُولُ: سَمِعْتُ زَيْنَ الْعَابِدِينَ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ عليه السلام يَقُولُ‏: "الذُّنُوبُ الَّتِي تُنْزِلُ‏ الْبَلَاءَ:

01/07/2018 - 22:00  القراءات: 4513  التعليقات: 0

جَنْةُ عَدْن هي جنةٌ متميزة عن سائر جنان الله التي خلقها الله لعباده الصالحين، فهي جنة أراد الله أن تمتاز عن غيرها من الجنان بشكل خاص رغم أن كل جنان الله هي قمة في الابداع و الجمال و مجتمعة فيها مستلزمات الراحة و الرفاهية التامة.

28/06/2018 - 22:00  القراءات: 6398  التعليقات: 3

لا طلاق في زواج المتعة (الزواج الموقت)، و إنما تنتهي العلاقة بإنقضاء المدة المتفق عليها في العقد، أو ببذل الزوج ما تبقى من المدة للزوجة، و يكفي في ذلك أن يقول لها أو يخبرها بأنه قد وهب لها ما تبقى من الوقت، فيتم الانفصال، و عليها العدة. 

24/06/2018 - 22:00  القراءات: 2691  التعليقات: 0

هو ميثم بن يحيى التمار، وُلد بمدينة النهروان بالعراق، و كان عبداً لامرأة من بني أسد، ثم أسلم فاشتراه أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام و أعتقه، فأصبح ملازماً لعلي عليه السلام ملازمة الظل صاحبه فكان يحذو خلفه حذو الفصيل أثر أمه، فاكتسب من علومه و معارفه ما لم يكتسبه إلا القلة من حواري الإمام عليه السلام.

21/06/2018 - 22:00  القراءات: 2196  التعليقات: 0

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْفُضَيْلِ عَنْ أَبِيهِ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا خَالِدٍ الْكَابُلِيَّ يَقُولُ: سَمِعْتُ زَيْنَ الْعَابِدِينَ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ عليه السلام يَقُولُ‏: "الذُّنُوبُ الَّتِي تُنْزِلُ النِّقَمَ:

17/06/2018 - 22:00  القراءات: 1110  التعليقات: 0

جاء الإسلام ليستنقذ الإنسان من ظلمة الجهالة و حيرة الضلالة و ليرفع بتعاليمه النيرة عن البشر أنواع الظلم و الحرمان و التخلف، و يعطي كلاً منهم حقه و كرامته المنزوعة، و لقد إهتم بشكل خاص برفع الظلم و الحيف عن الانثى حيث أن الرجال كانوا هم أصحاب القوة و هم الذين صادروا حقوق المرأة في المجتمعات الجاهلية قبل الإسلام.

13/06/2018 - 22:00  القراءات: 974  التعليقات: 0

إن جزءً كبيراً من مشكلتنا ــ على الصعيد الفردي و الأُسري و الإجتماعي ــ هو إفتقارنا الى التقييم الصحيح المطابق للواقع بالنسبة لسيرتنا و سلوكنا في حياتنا الفردية و حياتنا الخاصة، و كذلك في حياتنا الأسرية و الاجتماعية العامة.

10/06/2018 - 22:00  القراءات: 2627  التعليقات: 0

لا شك في أن للطعام و الشراب آثاراً صحية و جسمية و روحية و نفسية و معنوية كثيرة غير قابلة للإنكار سواءً علمنا بها أم لم نعلم، فمن يأكل طعاماً طيباً و نظيفاً و طاهراً و حلالاً ليس كمن يأكل الطعام الخبيث و النجس و الحرام قطعاً.

07/06/2018 - 22:00  القراءات: 5743  التعليقات: 2

و رُوِيَ عن الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام أنهُ قَالَ : " ــ الذُّنُوبُ ــ الَّتِي تَحْبِسُ الرِّزْقَ الزِّنَا.

03/06/2018 - 22:00  القراءات: 4380  التعليقات: 0

النَمْصُ هو نتف الشعر من الوجه و أطراف الحواجب، و النامصة هي المرأة التي تُزَيِّن النِّساءَ بالنّمص.<--break->

الصفحات