الخلق

08/02/2024 - 11:24  القراءات: 754  التعليقات: 0

لقد استند القرآن الكريم إلى مختلف أنواع البراهين التي تثبت وجوده تعالى، ورغم تنوع البراهين، التي تحاكي أذهان كافة أصناف الناس، فإن منها ما يناسب الفيلسوف، ومنها ما يناسب العالم الطبيعي، ومنها ما يناسب المزارع والمهني، ومنها ما يناسب البدوي، في أنماط تفكيرهم، ومستوى إدراكهم...

24/08/2022 - 01:00  القراءات: 1468  التعليقات: 0

نجد بوضوح من سیادة نظام موحّد لساحة الوجود کلّه، فالقوانین السائدة لهذا العالم فی أرضه وسمائه واحدة، والنظام الحاکم لذرّة واحدة هو ذاته یحکم المجموعة الشمسیّة والمنظومات الکبیرة، ولو اُتیحت لنا صورة مکبّرة لذرّة واحدة لحصّلنا على شکل المنظومة الشمسیّة، والعکس صحیح.

07/05/2017 - 11:00  القراءات: 11279  التعليقات: 0

عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا مِنْ أَهْلِ الرَّيِّ يَرْفَعُهُ إِلَى أَبِي عَبْدِ اللَّهِ 1 عليه السلام، قَالَ: سُئِلَ عَنْ خَلْقِ النَّخْلِ بَدْءاً 2 مِمَّا هُوَ ؟

11/09/2016 - 15:00  القراءات: 9627  التعليقات: 0

إن الله سبحانه قد خلق الخلق ، وأعطى للإنسان الاختيار والإرادة ، وأفسح له في المجال لإخضاع نواميس الطبيعة . . فالإنسان حين يمارس ذلك إنما يمارسه أيضاً وفق مشيئة الله ، لأن الله قد شاء له أن يكون مختاراً مريداً ، متعرضاً حتى لنواميس الطبيعة .

11/09/2009 - 20:03  القراءات: 14973  التعليقات: 0

الإنسان ـ كما وصفه القرآن ـ صفوة الخليقة و فلذتها و سرّها الكامن في السلسلة الوجود .
لا تجد وصفاً عن الإنسان وافياً ببيان حقيقته الذاتية التي جَبَله الله عليها ـ في جميع مناحيها و أبعادها المترامية ـ في سوى القرآن . يصفه بأجمل صفات و أفضل نعوت لم يُنْعَم بِها أيّ مخلوق سواه ، و من ثَمَّ فَقد حظى بعناية الله الخاصّة و حُبي بكرامته منذ بدء الوجود .
و لنشر إلى فهرسة تلكم الصفات و الميزات التي أهّلته لمثل هذه العناية و الحباء :
1 ـ خلقه الله بيديه : ﴿ ... مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ ... 1 .

  • محمد رسول الله (صلى الله عليه و آله)
21/12/2007 - 14:49  القراءات: 29409  التعليقات: 0

قَالَ رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) : " إِنَّ أَكْمَلَ الْمُؤْمِنِينَ إِيمَاناً أَحْسَنُهُمْ أَخْلَاقاً " 1 .

  • محمد رسول الله (صلى الله عليه و آله)
22/11/2007 - 09:30  القراءات: 9227  التعليقات: 0

قَالَ رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) : " أَقْرَبُكُمْ مِنِّي غَداً فِي الْمَوْقِفِ أَصْدَقُكُمْ لِلْحَدِيثِ ، وَ آدَاكُمْ لِلْأَمَانَةِ ، وَ أَوْفَاكُمْ بِالْعَهْدِ ، وَ أَحْسَنُكُمْ خُلُقاً ، وَ أَقْرَبُكُمْ مِنَ النَّاسِ " 1 .

  • الامام امير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)
29/08/2007 - 15:39  القراءات: 32058  التعليقات: 0

قال أمير المؤمنين علي ( عليه السَّلام ) : " تجنب من كل خلق أسوأه ، و جاهد نفسك على تجنبه ، فإن الشر لجاجة " 1 .

  • 1. غرر الحكم : 242 ، حديث رقم : 4912 .
27/08/2007 - 00:30  القراءات: 9570  التعليقات: 0

جاء فِي حَدِيثِ " الذِّرَاعِ الْمَسْمُومَةِ " أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) قالَ : " ائْتُونِي بِالْخُبْزِ " .
فَأُتِيَ بِهِ ، فَمَدَّ الْبَرَاءُ بْنُ مَعْرُورٍ يَدَهُ وَ أَخَذَ مِنْهُ لُقْمَةً فَوَضَعَهَا فِي فِيهِ .
فَقَالَ لَهُ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ ( عليه السَّلام ) : " يَا بَرَاءُ لَا تَتَقَدَّمْ رَسُولَ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) " !

25/02/2007 - 17:57  القراءات: 8231  التعليقات: 0

عَنْ الإمام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السَّلام ) أنهُ قَالَ : كَانَ رَجُلٌ جَالِسٌ عِنْدَ أَبِي ، فَقَالَ : اللَّهُمَّ أَغْنِنَا عَنْ جَمِيعِ خَلْقِكَ .
فَقَالَ لَهُ أَبِي : " لَا تَقُلْ هَكَذَا ، وَ لَكِنْ قُلْ : اللَّهُمَّ أَغْنِنَا عَنْ شِرَارِ خَلْقِكَ ، فَإِنَّ الْمُؤْمِنَ لَا يَسْتَغْنِي عَنْ أَخِيهِ الْمُؤْمِنِ " 1 .

  • الامام علي بن الحسين (عليه السلام)
02/08/2006 - 14:32  القراءات: 8436  التعليقات: 0

قَالَ بِحَضْرَة الإمام علي بن الحُسَيْن ( عليه السَّلام ) رَجُلٌ : اللهُمَّ أغْنني عَنْ خَلقِكَ ، فَقَالَ الإمام علي بن الحُسَيْن ( عليه السَّلام ) : " لَيْسَ هَكَذا ، إنَّما الناسُ بِالناسِ ، وَ لكِنْ قُلْ : اللهُمَّ أغنني عَنْ شِرارِ خَلْقِكَ " 1.

05/02/2006 - 06:43  القراءات: 53828  التعليقات: 2

لا شك في أن المادة الأولية التي خلق الله عَزَّ و جَلَّ منها النوع الإنساني و كوَّنه منها هي الطين ، فأبونا النبي آدم ( عليه السَّلام ) خُلق من مادة الطين ، و بذلك تشهد آيات قرآنية كثيرة ، منها :

09/11/2002 - 12:41  القراءات: 19766  التعليقات: 0

لقد أخطأ " راسل " في ما قاله ـ لو صحت نسبة هذه المقولة إليه ـ في و صفه لخالق الكون و مَبدَئه ، و ذلك لعدم إحاطته بما قاله الإلهيون العلماء ، حيث أن الإلهيين لا يقولون بأنّ كلّ شئ محتاج إلى مُوجد ، حتى يقول قائل : و حيث أن الله شئ فهو إذن بحاجة إلى خالق و موجد .
بل إن ما يقوله الإلهيون هو أن كل حادث يحتاج إلى محدث ، و كل ممكن الوجود يحتاج إلى علة لتأتي به إلى حيز الوجود و تلبسه ثوب التحقق .

17/03/1999 - 01:59  القراءات: 49096  التعليقات: 1

إن الرؤية الإسلامية للكون و الحياة و الإنسان هي نفس الرؤية التي قامت على أساسها دعوة الأنبياء بصورة عامة ، بيد أن هذه الرؤية تجلَّت في دعوة النبي المصطفى محمد ( صلى الله عليه وآله ) بصورة أوضح ، و هذه الرؤية قائمة على الأسس التالية :
1. إن لهذا الكون خالقا عالما حكيما و مدبرا خلق الكون بما فيه و أوجده من العدم ، و هذا الخالق هو الله الذي لا إله إلا هو .
يقول الله تعالى :

اشترك ب RSS - الخلق