07/01/2000 - 20:40  القراءات: 19777  التعليقات: 0

المعارف التي حثّ الإسلام على تحصيلها و لا غنى عنها كثيرة نذكر أهمها فيما يلي :
معرفة الله جَلَّ جَلالُه :
إن معرفة الله سبحانه و تعالى أساس كل خير ، و هي رأس العلم ، و أعلى المعارف و أوجبها ، فأول العلم معرفة الجبار .
أما حدود ما يلزم علينا تحصيله من المعرفة بالنسبة إلى الله تعالى فهي كما بيّنها الرسول المصطفى ( صلَّى الله عليه و آله ) عندما سُئل عن ذلك كما ورد في الحديث :

05/01/2000 - 20:43  القراءات: 1921286  التعليقات: 253

الاستمناء او العادة السريَّة ممارسة جنسية فردية مُحرمة في الشريعة الإسلامية، و المقصود بها هو عَبَثُ الإنسان البالغ ــ ذكراً كان أو أنثى ــ بأعضائه التناسلية أو المناطق الحساسة في الجسم عبثاً منتظماً و مستمراً بُغية استجلاب الشهوة و تهييجها طلباً للإستمتاع و الوصول الى الذروة في اللذة الجنسية، و تُعرف هذه الممارسة بأسماء متعددة و إنما سُميت بالعادة السرية لأنها تُمارس بشكل متكرر فتصبح عادة يصعب الإقلاع عنها، و بالسرية لأنها تُمارس في السر و الخفاء.

05/01/2000 - 20:42  القراءات: 26324  التعليقات: 0

تميَّزت المدرسة الفقهية لدى الشيعة الإمامية الإثنا عشرية عن غيرها من المدارس الفقهية للمذاهب الإسلامية بترك باب الاجتهاد و استنباط الأحكام الشرعية مفتوحاً أمام علمائها و فقهائها على مرِّ العصور ، مما جعل الفقه الإمامي موافقاً لحاجة العصر و متماشياً مع متطلبات الحياة ، و قادراً على حل المعضلات و المشاكل ، و تقديم الحلول الناجعة لها .

05/01/2000 - 04:43  القراءات: 16547  التعليقات: 0

ابن السِكِّيت 1 ، هو أبو يوسف يعقوب بن إسحاق الدروقي الأهوازي .
إمام من أئمة اللغة العربية و عالم نحوي و أديب شهير ، من عظماء الشيعة و كبار رجالاتها ، و يُعدُّ من خواص الإمامين محمد بن علي الجواد و علي بن محمد الهادي ( عليهما السَّلام ) .
حمل لواء اللغة العربية و تخصَّص في مجال النحو و الأدب و الشعر ، و له جملة واسعة من التصانيف الشهيرة ، منها :
1. تهذيب الالفاظ .

04/01/2000 - 04:42  القراءات: 38922  التعليقات: 2

معنى التقليد في المُصطلح الديني هو قبول قول الغير من ذوي الاختصاص و الاعتماد على ما توصّل إليه في رأيه العلمي من غير سؤال عن الأدلة و البراهين التي اعتمد عليها ، و إنما سمي تقليداً لأن المقلِد يجعل ما يلتزم به من قول الغير من حق أو باطل قِلادةً في عنق من قلّده .
ثم إن المقصود من التقليد في الأحكام الشرعية هو الرجوع إلى فتوى المجتهد الجامع للشرائط و العمل برأيه في جميع مسائل الأحكام الخمسة ، و هي : الواجب و الحرام و المستحب و المكروه و المباح .

03/01/2000 - 20:43  القراءات: 34565  التعليقات: 0

تُسمى الآية ( 55 ) من سورة المائدة بآية الولاية لبيانها موضوع الولاية ، و هي من الآيات المحكمات التي تُثبت الولاية لله تعالى و لرسوله ( صلَّى الله عليه و آله ) و للإمام علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) ، و هي قول الله عَزَّ و جَلَّ : ﴿ إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ * وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ 1 .
قصة نزول آية الولاية :
يؤكد المفسرون في عشرات الكتب على نزول هذه الآية في الإمام امير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) بعد تصدّقه بخاتمه الذي كان يتختم به في خِنْصَره 2 الأيمن و هو راكع في صلاته .
ثم إن المصادر الإسلامية التي ذكرت أن الآية قد نزلت في الإمام علي ( عليه السَّلام ) هي أكثر من أربعين كتابا ، أما العلماء و المفسرون الذين ذكروا الآية فهم أكثر من أن يتسع المجال لذكرهم ، إلا إننا نشير إلى نماذج منهم كالتالي :

20/12/1999 - 12:43  القراءات: 493828  التعليقات: 86

تعتبر غزوة بدر أول مواجهة عسكرية حصلت بين المسلمين و بين كفار قريش ، كما و تُعدُّ هذه الغزوة من اشهر الغزوات التي قادها الرسول ( صلَّى الله عليه و آله ) ضد الكفار .

14/12/1999 - 11:42  القراءات: 37271  التعليقات: 0

السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام بنت رسو

09/12/1999 - 08:32  القراءات: 104385  التعليقات: 3

رغم دلالة ظاهر بعض الأخبار على وجود الزوجة و الأولاد للإمام المهدي المنتظر ( عجَّل الله فرَجَه ) إلا أنه لدى التحقيق و الرجوع إلى المصادر المعتبرة يتضح أن هذا الموضوع ليس ثابتاً بل هو موضع شك و ريب ، فإن بعض العلماء من أمثال المفيد ، و الطبرسي ، لم يرتضوا ذلك ، إذ ليست هناك أدلة صريحة تستحق الاستناد إليها و الاعتماد عليها في إثبات الزوجة و الذرية للإمام المهدي المنتظر ( عليه السَّلام ).

05/11/1999 - 08:42  القراءات: 54094  التعليقات: 4

فيما يلي نذكر بعض المعلومات الخاطفة حول الإمام محمد بن علي الجواد ( عليه السَّلام ) :
إسمه و نسبه : هو الإمام محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) .

24/09/1999 - 02:28  القراءات: 14688  التعليقات: 0

هذه الإجابة هي نص ما أجاب بها الإمام السيد عبد الحسين شرف الدين العاملي ( قدَّس الله نفسه الزَّكية ) ، على سؤال الإمام الشيخ سليم البشري شيخ الأزهر الأسبق .

29/08/1999 - 10:42  القراءات: 57114  التعليقات: 0

فيما يلي نذكر بعض المعلومات الخاطفة حول الإمام علي بن موسى الرضا ( عليه السَّلام ) :
إسمه و نسبه : علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب .
أشهر ألقابه : المرتضى ، ثامن الحُجج .

11/08/1999 - 22:49  القراءات: 20887  التعليقات: 0

رأى ـ النبيُ ـ ( صلى الله عليه و آله ) صُهيباً يأكل تمراً .
فقال ( صلى الله عليه و آله ) : " أ تأكل التَّمرَ و عينُك رَمِدَةٌ " ؟
فقال : يا رسول الله إني أمضغه من هذا الجانب ، و تشتكي عيني من هذا الجانب 1 .!

05/08/1999 - 21:42  القراءات: 46364  التعليقات: 0

فيما يلي نذكر بعض المعلومات الخاطفة حول الإمام محمد الباقر ( عليه السَّلام ) :
إسمه و نسبه : محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، و هو خامس أئمة أهل البيت (عليهم السَّلام).

18/07/1999 - 08:43  القراءات: 55400  التعليقات: 0

علم الكلام هو من العلوم المستحدثة في الإسلام ـ و إن كانت جذوره و مبادئه موجودة في الكتاب و السنة ـ و يُبحث فيه عن إثبات أصول الدين الإسلامي أي الألوهية ـ التي تشمل التوحيد و العدل ـ و النبوة و الإمامة و المعاد ، بالأدلة التي تفيد اليقين و تسبب الإعتقاد .
و يتكفل هذا العلم الإسلامي بدراسة المسائل الإعتقادية ـ أصول الدين ـ و إثباتها بالأدلة و الحجج ، و مناقشة الأقوال و الآراء المخالفة لها ، و نقد الشبهات المطروحة حولها و دفعها بالحجة و البرهان .

13/07/1999 - 02:51  القراءات: 23761  التعليقات: 0

رُوي عن الإمام علي بن الحسين زين العابدين ( عليه السَّلام ) أنه قال :

"إِذَا جَمَعَ اللَّهُ الْأَوَّلِينَ وَ الْآخِرِينَ يُنَادِي مُنَادٍ أَيْنَ الصَّابِرُونَ لِيَدْخُلُوا الْجَنَّةَ بِغَيْرِ حِسَابٍ!

قَالَ: فَيَقُومُ عُنُقٌ مِنَ النَّاسِ فَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ.

فَيَقُولُونَ: إِلَى أَيْنَ يَا بَنِي آدَمَ؟

فَيَقُولُونَ: إِلَى الْجَنَّةِ.

فَيَقُولُونَ: وَ قَبْلَ‏ الْحِسَابِ!

فَقَالُوا: نَعَمْ.

قَالُوا: وَ مَنْ أَنْتُمْ؟!

قَالُوا: الصَّابِرُونَ.

05/07/1999 - 21:42  القراءات: 35282  التعليقات: 0

فيما يلي نذكر بعض المعلومات الخاطفة حول الإمام علي الهادي ( عليه السَّلام ) :
إسمه و نسبه : علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ( عليهم السَّلام ) .
أشهر ألقابه : النقي ، الهادي ، الناصح ، الأمين ، النجيب ، المرتضى ، العالم ، الفقيه ، المؤمن .

05/07/1999 - 21:42  القراءات: 66914  التعليقات: 5

فيما يلي نذكر بعض المعلومات الخاطفة حول الإمام الحسن المجتبى ( عليه السَّلام ) :
اسمه و نسبه : الحسن بن علي بن أبي طالب ، و هو أول من سمي بهذا الاسم .
أشهر ألقابه : المجتبى ، الزكي ، الناصح ، الولي ، السبط الأكبر ، سيد شباب أهل الجنة ، السيد .
كنيته : أبو محمد .

05/07/1999 - 21:41  القراءات: 37712  التعليقات: 2

المقصود من قولنا " أن الله مُريد " هو أنه تعالى مختارٌ و ليس بمجبورٍ و لا مضطرٍ .
أما الإرادة ـ بمعناها المعروف في الإنسان و الذي هو أمر تدريجي و حادث ـ لا مكان لها في الذات الإلهية المقدسة ، بل يجب تجريدها ـ أي الإرادة ـ من شوائب النقص و حملها على الله بالمعنى الذي يليق بساحته ، مُجردة عن سمات الحدوث و الطروء و التدرّج و الانقضاء بعد حصول المراد ، فان ذلك كله من خصائص إرادة الإنسان ، و لإستلزام ـ الإرادة بهذا المعنى ـ طروء الحدوث على ذاته سبحانه و تعالى .

30/06/1999 - 02:51  القراءات: 27466  التعليقات: 0

اشتهر الحجّاج بن يوسف الثقفي بولائه للبيت الأموي و بعدائه و نصبه للبيت العلوي ، كما و أشتهر بسفكه للدماء و ولعه في قتل شيعة أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) أمثال كميل بن زياد ، و سعيد بن جبير و غيرهم .
و كان للحجاج في القتل و سفك الدماء و العقوبات غرائب لم يُسمع بمثلها ، و كان يُخبر عن نفسه أن أكبر لذاته سفك الدماء و ارتكاب القتل .

الصفحات

اشترك ب مركز الإشعاع الإسلامي آر.إس.إس