نشر قبل 3 سنوات
مجموع الأصوات: 26
القراءات: 9207

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

ما هو الفرق بين حصب و حطب في القرآن الكريم ؟

رغم إختلاف التعبير في آيتين كريمتين من آيات القرآن الكريم بالنسبة إلى ما يلقى في نار جهنم بهدف الاحراق لكن النتيجة واحدة و هي الإحتراق، لكن هناك فرقاً لطيفاً بين التعبيرين.
قال الله عَزَّ و جَلَّ: ﴿ إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنْتُمْ لَهَا وَارِدُونَ ﴾ 1.
الحَصَبْ هي جمع حصبة و هي الحجارة و الحصى الصغيرة التي تُقذف باليد أو بالآلات اليدوية، و قد أكد القرآن الكريم بأن مصير العابدين للأصنام كمصير الإصنام فكلها تُقذف في نار جهنم لتحترق.
و قال عَزَّ مِنْ قائل: ﴿ وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَبًا ﴾ 2.
و القاسطون هم الجائرون عن الحق و المنحرفون عنه، و مصير هؤلاء أيضاً هو الاحتراق في نار جهنم، لكن الفرق في التعبير فمرة قال الله تعالى ان القاسطين  هم حطب جهنم أي أنهم يحترقون كما يحترق الحطب، و مرة عبَّر بأن الذين يعبدون الأوثان هم وقود جهنم أي المادة المشتعلة و التي هي أعم من الحطب كما هو واضح، الأمر الذي يؤكده القرآن الكريم في موضع آخر حيث يقول: ﴿ فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ ﴾ 3.
و قد يُتصور فرقاً لطيفاً بين الحطب و الحصب، و هو أن الله عَزَّ و جَلَّ أراد احتقار الأوثان التي تعبد من دون الله و تشبيهها بالحصى الصغيرة التي لا قيمة لها و لا هيبة، فترمى في نار جهنم مع من كانوا يعبدونها، و الله العالم.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا