الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

أين هم يأجوج ومأجوج ؟

نص الشبهة: 

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم سيدنا العزيز السيد جعفر مرتضى العاملي حفظه الله .

سيدنا لدي سؤال إذا تكرمتم . . قصة يأجوج ومأجوج . . وهو أننا نقرأ في القرآن الكريم عن « يأجوج ومأجوج » وبأنهم أقوام يعيشون معنا على وجه الأرض ؟ ونحن نعلم بأن معظم أو جميع مناطق الأرض قد تم اكتشافها بواسطة الرحلات الاستكشافية وغيرها . فلماذا باعتقادكم لم يتم العثور على أماكنهم إلى الآن ؟

ودمتم موفقين في رفع راية الهدى . .

الجواب: 

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين . .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . . وبعد . .

فقد قال تعالى: ﴿ حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمَا قَوْمًا لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا * قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَىٰ أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا * قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا * آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّىٰ إِذَا سَاوَىٰ بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انْفُخُوا حَتَّىٰ إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا * فَمَا اسْطَاعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا * قَالَ هَٰذَا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا * وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا * وَعَرَضْنَا جَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لِلْكَافِرِينَ عَرْضًا 1.

وقال تعالى: ﴿ وَحَرَامٌ عَلَىٰ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَنَّهُمْ لَا يَرْجِعُونَ * حَتَّىٰ إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ * وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا يَا وَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَٰذَا بَلْ كُنَّا ظَالِمِينَ 2.

إن مراجعة هذه الآيات الكريمة تعطي أنه ليس في القرآن الكريم أية إشارة إلى أنه تعالى يتحدث في الآيات عن يأجوج ومأجوج الموجودين الآن . .
بل الآيات تقول : إن ذا القرنين جعل ردماً ، يمنع يأجوج ومأجوج من التعرض لجيرانهم. وأنه بعد أن بنى السد ، ورأى أنه قد حقق الأهداف المرجوة منه قال: ﴿ ... فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ ... 3. ولم يوضح زمان هذا الوعد الإلهي بالتدمير ، ولعله قد حصل فيما مضى، إذ إن الجمع بين الآيات الكريمة يفيد: أن الله تعالى قد أهلك قريتهم ، ودمر سدهم . .

لكن دمار قريتهم التي فيها معظم قوتهم ، وقوام عزهم ، الذي أشير إليه في قوله تعالى : ﴿ وَحَرَامٌ عَلَىٰ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَنَّهُمْ لَا يَرْجِعُونَ ﴾ 4. لا يعني أن لا يبقى منهم أحد ، فإن بقاياهم التي كانت تعيش خارج تلك القرية تبقى ، وتتكاثر . .
ولعل هؤلاء البقايا هم الذين أشارت إليهم الآيات في سورة الأنبياء في قوله تعالى :﴿ حَتَّىٰ إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ ... 5.
إذ لا مجال لفهم الارتباط بين هذه وبين ما سبقها ، وهو قوله تعالى : ﴿ وَحَرَامٌ عَلَىٰ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا ... 4. إلا إذا قلنا بأن الذين هلكوا في تلك القرية ، هم غير هؤلاء الباقين الذين سوف يخرجون بعد فتح بلادهم . . لأن هذا الفتح سوف يكون حين اقتراب الوعد الحق للساعة ، أعني يوم القيامة . .
أما قوله تعالى في سورة الكهف: ﴿ وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا ﴾ 6. فلا ربط له بيأجوج ومأجوج ، بل هو يتحدث عن حال عامة الناس قبيل نفخ الصور ، حين يكون الهرج والمرج . .

والحاصل: أنه لا دلالة في الآيات على وجود السد الآن بيننا وبين يأجوج ومأجوج ، لكي نبحث عنه ونحدد وجوده .
كما أن من الممكن أن يكون هؤلاء الأقوام هم أحد الشعوب التي تعيش الآن على هذه الأرض، وتتكاثر بصورة كبيرة وربما يكونون في الصين أو في غيرها، لكن لم تسنح لهم الفرصة، ولم تفتح بلادهم، ليخرجوا منها سراعاً ، وينتشروا في الأرض . .
والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسوله محمد وآله الطاهرين 7 . .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا