هل تجوز ممارسة العادة السرية لمن يخشى الوقوع في الزنى و ما إليها ؟

التبرير الخاطيء

خشية الوقوع في معصية الزنى أو غيرها من المعاصي العظمى لا تبرر ارتكاب معصية العادة السرية، و ما يتصوره البعض من جواز الاستمناء بإعتباره معصية خفيفة بالنسبة الى الزنى، و أنها بمثابة صمام أمان يُجَّنب الشباب من ارتكاب الزنى و اللواط أو السحاق تبرير خاطيء، و هذا التبرير لا يبيح الحرام ، حيث أن الخطأ لا يصحح بخطأ آخر.
صحيح أن معصية الزنى أشد من معصية العادة السرية، لكن ليس ذلك مسوغاً شرعياً لارتكاب هذه المعصية ، و الرأي الصائب هو أن على من يخشى الوقوع في المعاصي المذكورة أن يلجأ الى الحلول المشروعة التي حث الاسلام غير المتزوجين عليها، حيث أن الشريعة الاسلامية لم تترك مشاكل كهذه من دون حلول ناجعة و مؤثرة.

الحلول الناجعة لمشكلة العادة السرية

لكي تكون معالجة هذه الحالة ناجحة و مؤثرة فلابد أن تكون شاملة و مطابقة لحاجة الشباب و ملائمة لظروفهم الصعبة و العصيبة التي يمرون بها.
و إنا نعتقد بأن لتوعية الشباب و تثقيفه أثراً بليغاً في معالجة الإدمان على هذه العادة ، فمعرفة الحكم الشرعي، و معرفة مضار هذه العادة و آثارها على حياة الإنسان من النواحي الصحية و المعنوية و النفسية، إلى غيرها من المعارف المرتبطة، مضافاً الى تقوية الإرادة بصورة عامة، و تقوية الإرادة الدينية (التقوى) بصورة خاصة، إلى جانب السعي في تزويج العزاب و تسهيل أمورهم، و مساعدتهم في بناء الأسرة وفقاً لظروفهم، أو إشباع غرائزهم بواسطة الحل الشرعي الذي جعله الله عز و جل لمثل هذه الظروف و هو زواج المتعة (الزواج المؤقت)، كل هذه الأمور معاً تجعل شبابنا في حصن منيع أمام فوران الشهوة و إغراءات الشياطين المتنوعة يوماً بعد يوم.
أما الحلول فيمكن تلخيصها كالتالي:

  1. المبادرة الى الزواج الدائم أو المنقطع حسب ظروف الشخص.
  2. الاستعانة بالتقوى و تقوية الارادة الدينية التي تمكن الانسان من الصمود أمام زوابع الشهوة و الوساوس الشيطانية.
  3. تجنُّب كل ما يثير الشهوة في الانسان من مشاهدة المناظر الخليعة ، أو النظر الى النساء ، أو الاستماع الى ما يبعث في الانسان روح الشهوة الجامحة.
  4. الاستعانة بالصلوات المستحبة و الصوم.

فقد قال الله عزَّ وَ جلَّ: ﴿ وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ 1.
و رُوِيَ عن الرسول (صلى الله عليه و آله) أنه قال: " يا معشر الشبان عليكم بالباءة 2 ، فمن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء 3 " ، 4 .

وللمزيد من المعلومات راجع: الشذوذ الجنسي و طرق معالجته.

  • 1. القران الكريم : سورة البقرة ( 2 ) ، الآية : 45 ، الصفحة : 7 .
  • 2. الباءة : الجماع ، ثم قيل لعقد النكاح ، مجمع البحرين : 1 / 429 ، للعلامة فخر الدين بن محمد الطريحي، المولود سنة : 979 هجرية بالنجف الأشرف/العراق، و المتوفى سنة: 1087 هجرية بالرماحية، و المدفون بالنجف الأشرف/العراق، الطبعة الثانية سنة: 1365 شمسية، مكتبة المرتضوي، طهران / إيران .
  • 3. الوِجاء: رض عروق البيضتين حتى تنفضح فيكون شبيها بالخصاء، و قيل: هو رض الخصيتين، شُبِّه الصوم به لأنه يكسر الشهوة كالوِجاء، مجمع البحرين : 1 / 429 .
  • 4. عوالي اللآلي: 1 / 257

23 تعليقة

صورة ح س

رضاية الوالدين

انا بنت متزوجة عن جديد و والدي طلب قرض بنكي و أنا وعدته بارجاعه و لاكن ضروف زوجي في هذه المدة المادية سييئة فبماذا تنصحني
مع العلم أني اشتغل و راتبي 300 د و القرض الذي على والدي 250 د كل شهر و زوجي كل شهر يجب ان يدفع 1500د و هو صاحب مشروع صغير مع العلم أنه اجار و البيت أيضا اجار و عندما طلبة من والدي ان لا اعطيه النقود لمدة معينة غضب و قاطعني
فبماذا تنصحني ؟هل اعين زوجي الذي عليه ديون أم دين والدي

صورة صالح الكرباسي (صالح الكرباسي)

السلام عليكم و رحمة الله و

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

حاولي ادارة الامور بشكل يرضي الاثنين و تجنبي المواقف الصارمة، ساعدي الوالد مرة و زوجك مرة أخرى و أسعي لكي تتعاملين مع الاثنين بصورة يتفهمون ما أنتي فيه من الاحراج رغم حرصك على ارضائهم لانهما عزيزين عليك.

وفقك الله

صورة صالح الكرباسي (صالح الكرباسي)

مشروعية زواج المتعة

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

زواج المتعة زواج مشروع يكفي في إثبات مشروعيته ما نَزَلَ بِه الْقُرْآنُ الكريمُ : ﴿ ... فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً ... ﴾( سورة النساء: 4 ) ، وَ جَرَتْ بِه السُّنَّةُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) و هذا أمر ثابت لا نقاش فيه ، و حلال محمدٍ ( صلى الله عليه و آله ) حلال إلى يوم القيامة و حرامه حرام إلى يوم القيامة ليس لأحدٍ أن يغيَّره أو يبدّله .
قال عمران بن حصين : نزلت آية المتعة في كتاب اللّه ففعلناها مع رسول اللّه ـ صلَّى الله عليه و آله و سلَّم ـ و لم ينزل قرآن يحرمه ، و لم يَنْهَ عنها حتّى مات ، قال رجل برأيه ما شاء ( صحيح البخاري : 6 / 33 ) .
فزواج المتعة زواج شرعي صرح به القرآن الكريم و عمل به صحابة رسول الله صلى الله عليه و آله و المسلمون سنوات عديدة حتى نهى عن ذلك عمر بن الخطاب و عاقب عليها فخاف الناس و تركوها لا لنسخ.

وفقك الله

صورة اشراق

الزنا

انا وقعت في ذنوب كثيرة و زنا بس لفترة قصيرة وبعده استغفرت وتبت الى ربي وتركت .. ما علي فعل من بعد ؟ والله غفور رحيم

صورة غدا نلقي الاحبه محمدا وحزبه

يئست

السلام عليكم ورحمة اللّٰه وبركاته
انا شاب 30 سنه متزوج وفي شبابي كنت ادمن العاده السريه وكنت اعتقد عند زواجي ساقلع عنها لكن للاسف لازالت تنهش في جسدي عادة الشياطين هذه بالله عليكم دعواتكم قبل فوات الاوان وملاقاة رب العالمين وانا بهذه العاده الشيطانيه

صورة لطفي

حديث صحيح

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته من فضلكم اعطوني حديث صحيح مع السند عن الاستمناء بدون تهرب او محولت الفتية وشكرا مع العلم ان العادة السرية هي امر فطري في الانسان

صورة العلاقات العامة (PR Islam4u)

حرمة العادة السرية في النصوص

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته . تم تناول هذا الموضوع بشكل كامل في الموقع يمكنكم متابعته عبر الرابط التالي : 

 هل العادة السرية محرمة شرعا ، و كيف يمكن معالجتها ؟ فإن ادركت أن الاستمناء عمل محرم في كتاب الله وسنة نبيه وأهل بيته الكرام (ع) فاعلم أنه عمل ليس نابعا من الفطرة الإنسانية لأن الدين الإسلامي دين ينسجم مع الفطرة الإنسانية النقية .     

صورة مريام

العاده السريه للمتزوجه

رفيقتي متزوجه وعندها رغية جنسيه قويه وزوجها اصبح عاجز جنسيا ولا تستطيع الطلاق عشان الاولاد فتمارس العادة السريه
بدلا من الحرام هل في هذا الموضع يكون حرام لانها تمارسها مع الضروره

صورة صالح الكرباسي (صالح الكرباسي)

احكام العادة السرية للمتزوجين

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

لا فرق بين المتزوجين و غيرهم من حيث حرمة العادة السرية و لا تصح التمسك بالتبريرات الخاطئة التي تطرح للتقليل من حرمة المحرمات ، فينبغي الصبر لكل من العازب و المتزوج و الالتزام بالتقوى و ترويض النفس على الصبر و الطاعة و الله هو الموفق و المعين .

وفقك الله

صورة دكتور علاء بيومي

العادة السرية ليست بحرام

أكررها لكل المشايخ المحترمين أنه لا يوجد نص في القرٱن ولا في أحاديث تحرم العادة السرية واللي يأتي بنص في القرٱن الكريم يذكره خلاف الآية التي بستدلون بها في غير موقعها والمقصود بها أن تحافظ على فرجك من الزنا وليس من العادة السرية بدليل نص أية إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم وهنا المقصود بها الممارسة الفعلية وليست استمناء .. كفانا خلط للأمور فالعادة السرية ليست بحرام مطلقا لكن تجنبها يعد من مكارم اخلاق .

صورة العلاقات العامة (PR Islam4u)

حرمة الاستمناء في الكتاب والحديث

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.. أخي الكريم ندعوك للتأمل مرة أخرى في الآية المباركة في قوله تعالى : ﴿فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون﴾ فيقول العلامة الطباطبائي في تفسيره الميزان  : إنه تفريع على ما تقدم من الاستثناء والمستثنى منه، أي إذا كان مقتضى الإيمان حفظ الفروج مطلقا إلا عن طائفتين من النساء هما الأزواج وما ملكت أيمانهم، فمن طلب وراء ذلك أي مس غير الطائفتين فأولئك هم المتجاوزون عن الحد الذي حده الله تعالى لهم. و من أبرز مصاديق " وراء ذلك هو الاستمناء أو نكاح اليد أو ما يسمى بالخضخضة و قد سئل الإمام الصادق (ع) عنها فقال : إثم عظيم قد نهى الله عنه في كتابه وفاعله كناكح نفسه و لو علمت بمن يفعله ما أكلت معه واستشهد (ع) بهذه الاية المباركة ﴿فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون﴾ وعن أبي بصير قال: " سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول: ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة، ولا ينظر إليهم، ولا يزكيهم، ولهم عذاب أليم:الناتف شيبه، والناكح نفسه، والمنكوح في دبره " 

 

صورة العلاقات العامة (PR Islam4u)

قاعدة ما أنزل الله بها من سلطان

أخي الكريم هناك إجماع على أن الاستمناء حرام بدليل من الكتاب والأحاديث الشريفة وقد عده بعض العلماء على أنه من الكبائر لما ورد من النهي الشديد عنه . راجع معلوماتك رجاء ولا تفتي الناس عن جهل  : "وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولا .

صورة دكتور علاء بيومي

لايوجد لديك أي نص من القرٱن أو السنة

عليك لإتباع القرٱن والسنة النبوية .. لا يوجد اي حديث يتطرق لحرمانية العادة السرية أو الإستمناء كل المقصود من الآية هو عدم الزنا وإلا كان الله تعالى ذكرها مباشرة وإليكم أدلة الإباحة حتى لا نكون من القائلين بالباطل
الإباحة
قال عمرو بن دينار: ما أرى بالاستمناء بأسا.[11] وأبي الشعثاء قال: هُوَ مَاؤُكَ فَأَهْرِقْهُ.[12] ويروى عن ابْنِ عَبَّاسٍ ، أنه قال : " وَمَا هُوَ إِلا أَنْ يَعْرُكَ أَحَدُكُمْ َّزُبَّهُ حَتَّى يُنْزِلَ مَاءً "، وجاء عنه قوله كذلك: إن نكاح الأمة خير من هذا، وهذا خير من الزنا.[13]

وقال أحمد بن حنبل : المني إخراج فضله من البدن فجاز إخراجه.[14] وفي مصنّف عبد الرزّاق: كان من مضى يأمرون شبّانهم بالاستمناء، والمرأة كذلك تدخل شيئاً. قلنا لعبد الرزّاق: ما تدخل شيئاً؟ قال: يريد السق. يقول تستغني به عن الزنا.[15] أما بن حزم فقد بنى إباحة نكاح الرجل ليده على مقدمتين:

أولاهما أن ذلك يتم بلمس الرجل لذكره.
أن يتعمد بذلك إنزال المني.
فالمقدمة الأولى مباحة بإجماع. والمقدمة الثانية مباحة أيضاً، لأنه لم يزد على المباح في الأمر الأولى إلا تعمد إنزال المني، فليس ذلك حراماً أصلاً، لقول الله (وقد فصل لكم ما حرم عليكم)، وليس هذا مما فصل فهو حلال لقول الله (خلق لكم ما في الأرض جميعا) وليس هذا مما فصل تحريمه، كما يقول ان حزم، فهو حلال، إلا أنه يعتبره مكروهه لأنه ليس من مكارم الأخلاق ولا من الفضائل.[16]

ورغم اقرار الشوكاني في رسالته بجواز الاستمناء بشكل مطلق حتى في غياب الزوجة، إلا أنه عاب هذا الفعل بقوله: لا شك أن هذا العمل هجنةً وخسةً وسقوط نفس وضياع حشمة وضعف همة.[17]

ومن فقهاء هذا العصر، ذهب الشيخ عبد الباري الزمزمي، الذي يرى أن لجوء المرأة والرجل إلى ممارسة الاستمناء مباح ولا حرج فيه.[18] واستند في إباحته للعادة السرية للفتيات على أنها وسيلة تبعدهن عن الزنا، الذي يعد "حراما صريحا"، عكس الاستمناء الذي يغيب عنه نص قرآني أو حديث شريف حاسم وصريح. وكان العلماء يفتون للمرأة التي تأخرت عن الزواج أو غاب زوجها عنها لمدة طويلة، بممارسة العادة السرية لإشباع حاجاتها «مخافة الوقوع في المحظور». وحسب الزمزمي «تلجأ الفتاة إلى هذه الوسائل لتصون عرضها وكرامتها حتى لا تقع في الحرام، لكون حكم الرغبة الجنسية مثل حكم الجوع». ويقول الزمزي أن "من يكفيه الصيام فليصم"، لكنه يرى أن الصوم في عهد الرسول تغير عن الصوم في العصر الحديث، فحينها كانت الناس يقضيان نهارهما في الصوم، ومع آذان المغرب يدخلان إلى البيت، لأنه لا حياة تستمر بحلول الظلام، عكس ما يجري اليوم، حيث تنطلق الحياة بعد آذان المغرب.[19]

صورة العلاقات العامة (PR Islam4u)

حرمة الاستمناء في الكتاب والحديث (2)

أخي الكريم نشكرك على أدبك الراقي في هذا البحث و نتمنى أن نكون ملتزمين بهدى القران والأحاديث الصحيحة الواردة عن رسول الله و عترته الطاهرة عليهم السلام جميعا . إن القران بالرغم من أنه تفصيل لكل شيء إلا أن هذا لا يعني الدخول في جزئيات الأحكام.. فكما تعلم أخي الفاضل فقد أخذنا تفاصيل الحلال والحرام من سنة النبي وهدي أهل البيت (عليهم السلام) في أمور مثل تفاصيل الأحكام المتعلقة بالصلاة والصوم والحج والمعاملات و.. و عليه فإذا لم نجد تفصيل بعض الأحكام في القران هذا لا يبرر قيامنا بإباحة الأشياء دون الرجوع إلى الثقل الثاني ( الثقلين ) سنة النبي الأكرم وأئمة أهل البيت عليهم السلام . الأمر الاخر هو علينا بنقل الأحاديث والروايات صحيحة السند وإلا فإن في الكتب الحديثية سواء في المصادر السنية أو الشيعية الكثير من الأحاديث الضعيفة والموضوعة التي لا يمكن التعويل عليها. هذا بالإضافة إلى فتاوى العلماء من المدرستين التي تحرم بالإجماع ممارسة العادة السرية خذ على سبيل المثال يقول ابن تيمية: الاستمناء باليد هو حرام عند جمهور العلماء . و الحال نفسها في رأي علماء المدرسة الإمامية . إذن فلا مجال إلا الخضوع أمام الأمر البين والواضح في الشريعة الإسلامية .  

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا