نشر قبل 17 سنة
مجموع الأصوات: 41
القراءات: 6272

السائل: 

محمد

العمر: 

23

المستوى الدراسي: 

الدولة: 

المدينة: 

القاهرة

التقيت بانسانة فاكتشفت بانها زنت مرة واحده ضعفت امام رغباتها ... ؟

السوال: 

بسم الله الرحمن الرحيم لا اريد الاطالة كل الموضوع اني التقيت بانسانة فاكتشفت بانها زنت مرة واحده ضعفت امام رغباتها بعدها حاولت الانتحار ثلاث مرات و فشلت و الان هي بعيده عن الله و كلما رات اناس ذو اخلاق ذات اختناقها و لكن انا الان احاول ان اساعدها على ان تجد راحتها و ان تعود الى الحق و لكنها تجد صعوبة خاصتة ان اهلها لم يعلموا بعد عن موضوعها و تشعر بان عليها ان تعمل شياً يجعها تكفر عن ذنبها اعينوها اعانكم الله ما هو الحل هل يوجد شئ يكفر لها ذنبها و كيف تعيش حياتها هيا الان تتعالج عن طيبيب نفسي و لكنها لا ترتاح اليه حاولت الصلاة و قرأة القران و لكنها تشعر بنفسها اسوء انسانه في العالم و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ؟

الجواب: 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
لا شك أنها إرتكبت ذنباً عظيماً و جزاؤها خطير جداً ، لكنها و الحمد لله تابت الى ربها الغفور الرحيم ، و قد وعد الله التواب أن يتوب على عباده و يغفر لهم ذنوبهم شريطة أن يكونوا صادقين في توبتهم ، قال الله تعالى : { قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ {الزمر/53} .
هذا و للإطلاع على جزاء الزنا يمكنك مراجعة إجابتنا السابقة و التي عنوانها : ما جزاء مرتكب الزنا ؟ من خلال الوصلة التالية :
http://www.islam4u.com/almojib/3/11/3.11.10.htm
ثم إننا ننصحك أيها الأخ الكريم أن تكون حذراً من الانزلاق في المعصية لا سمح الله و ذلك لأن الحديث في مواضيع حساسة كهذه معها غير جائز شرعاً و يخاف عليك ، فاتق الله و كن من مكائد الشيطان على حذر .