بكالوريوس

30/05/2006 - 17:09  القراءات: 16269  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد : هناك مجموعة من المكروهات ينبغي إجتنابها و التنبه لها لدى المباشرة و الجُماع ذكرها النبي المصطفى ( صلى الله عليه وآله ) للإمام أمير المؤمنين علي ( عليه السَّلام ) و نحن ذكرناها في إجابتنا التفصيلة ، فيمكنك الرجوع اليها من خلال الوصلة التالية :

28/05/2006 - 07:36  القراءات: 8451  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

يجوز العمل في البنوك في المجالات التي لا علاقة لها بالمعاملات الربوية ، و لا يجوز العمل في المجالات الربوية .

26/05/2006 - 09:18  القراءات: 10867  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

الهدايا المذكورة محللة و طيبة ما لم يشترط فيها الزيادة ، و هذه العادة من العادات الطيبة التي ينبغي الحفاظ عليها ، حيث أنها بمثابة معونة للزوجين ، ثم هم أيضاً سيردون أمثال هذه الهدايا لذوي من تقبلوا منهم الهدايا و هكذا ، فهذه الهديا في الحقيقة بمنزلة قروض و مساعدات معوضة تسهل أمر الزواج خاصة في مثل هذا العصر الذي أصبح تكاليف الزواج و مستلزماته يثقل كاهل الزوجين و ذويهم .

ثم أن الهدية ـ بصورة عامة ـ أمر ورد التأكيد عليها في الشريعة الاسلامية خاصة في مثل هذه المناسبات الطيبة و الأفراح و المسرات الشرعية التي يحبها الله و رسوله .

21/05/2006 - 16:41  القراءات: 5706  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته، و بعد: حسب ما تؤكده الأحاديث المأثورة عن المعصومين (عليهم السلام) فإن خروج السفياني و الخسف بالبيداء من المحتوم وقوعه، و من جملة الأحاديث الكثيرة التي صرحت بذلك ما رواه مُسْلِم عَنْ أَبِي خَالِدٍ الْقَمَّاطِ، عَنْ حُمْرَانَ بْنِ أَعْيَنَ، عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ـ أي الإمام جعفر بن محمد الصادق ـ (عليه السلام) أَنَّهُ قَالَ: " مِنَ الْمَحْتُومِ الَّذِي لَا بُدَّ أَنْ يَكُونَ قَبْلَ قِيَامِ الْقَائِمِ: خُرُوجُ السُّفْيَانِيِّ، وَ خَسْفٌ بِالْبَيْدَاءِ، وَ قَتْلُ النَّفْسِ الزَّكِيَّةِ، وَ الْمُنَادِي مِنَ السَّمَاءِ "

21/05/2006 - 07:45  القراءات: 5555  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد : إن حب أهل البيت ( عليهم السلام ) و التمسك بولائهم و إنتهاج نهجهم ليست أموراً مخترعة من قِبَل الشيعة ، بل هي نابعة من صميم الاسلام أمر بها الله عز و جل في القرآن الكريم ، و أكدها رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) بأقواله و أفعاله على نطاق واسع غير قابل للعد و الحصر . و لقد ألَّف أجلة علماء الفريقين شيعة و سنة كتباً خاصة جمعوا فيها الآيات القرآنية و الأحاديث النبوية الشريفة التي تأمر بحب أهل البيت ( عليهم السلام ) و ولائهم و إنتهاج نهجهم ، و أما ما تفرق في الكتب من فضائلهم و مناقبهم ( عليهم السلام ) فهي أيضاً كثيرة جداً .

18/05/2006 - 09:30  القراءات: 26060  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

خصص الله عز و جل مسلكاً خاصاً للعملية الجنسية تتوفر فيه كل المواصفات الكفيلة بإيصال الزوجين الى ذروة المتعة الجنسية ، و جعل الله جل جلاله أحكاماً للإتصال الجنسي ، كما و سنن آداباً للاستمتاعات الزوجية ، و نحن نؤمن بأن الأزواج الملتزمين بهذه القوانين و السنن يضمنون لأنفسهم سلامة معاشرتهم الجنسية الى جانب حصولهم على أعلى درجات المتعة الجنسية السليمة ، و يجنِّبون أنفسهم سلبيات و أضرار السلوك الجنسي الخاطيء .

18/05/2006 - 09:08  القراءات: 13383  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

أنظر إجاباتنا السابقة بهذا الخصوص ، و يمكنك ذلك من خلال الوصلات التالية :

http://www.islam4u.com/daily_question_show.php?fq_id=83

http://www.islam4u.com/daily_question_show.php?fq_id=1896

http://www.islam4u.com/daily_question_show.php?fq_id=3224

17/05/2006 - 20:37  القراءات: 8871  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

العقيقة مستحبة و ليست واجبة ، و لا تستحب للشخص إلا مرة واحدة ، و يستحب المبادرة الى العقيقة لمن يتمكن منها في الأيام الأولى للولادة المولود ، كما و يمكن تأخيرها .

و من لم يعق عنه أبوه يستحب له أن يعق عن نفسه إذا كبر ، و يبقى الاستحباب على حاله حتى بعد وفاة الانسان ، فيستحب أن يُعَقَّ عنه حتى بعد وفاته إن لم يُعَق عنه في حياته .

و لمزيد من التفصيل يمكنك الإطلاع على إجاباتنا السابقة من خلال الوصلات التالية :

www.islam4u.com/almojib_show.php?rid=622

17/05/2006 - 20:14  القراءات: 10533  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

لا تجوز الصداقة من هذا النوع لعدم الامن من الوقوع في الحرام ، و الأمر واضح حيث أن مثل هذه الصداقات هي بداية منزلق خطير في الغالب .

و بالنسبة الى التحادث بين الجنسين غير المَحارم فهو جائز فيما لو كان الحديث المتبادل بينهما حديثاً عادياً خالياً عن المغازلة و الغرام و الجنس ، فتجوز المحادثات العلمية أو التجارية أو المَعرفيَّة الخالية عن الغرام و الجنس مالم يخش الإنسان على نفسه من الانجرار إلى المحادثات الغرامية المُحرَّمة .

هذا و لا يجوز لك الإختلاء ( الخلوة ) مع الجنس الآخر في مكان من دون وجود ثالث .

17/05/2006 - 19:50  القراءات: 9609  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

ما علمت إصابة الخمر له فهو نجس ، و ما لم يحصل لك العلم باصابة الخمر له يكون طاهراً .

هذا و لا يشترط في مكان المصلي أن يكون طاهراً تماماً ، حيث يجوز لك أن تصلي على الموضع النجس إذا كان جافاً لا تسري النجاسة منه الى بدنك أو ملابسك ، خاصة إذا فرشت عليه السجادة ، لكن موضع السجدة ( الجبهة ) يجب أن يكون طاهراً و يكون مما يصح السجود عليه .

و لمزيد من التفصيل يمكنك مراجعة إجاباتنا السابقة أيضا من خلال الوصلات التالية :

13/05/2006 - 18:13  القراءات: 5301  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

إذا كانت النقود المذكورة قد حصلت عليها من الكفار أو الشركات و المؤسسات التابعة للكفار فهي ليست حراماً و يمكنك التصرف فيها .

و أما إذا كانت مأخوذة من المسلمين أو الشركات و المؤسسات التابعة للمسليمن ، مع اشتراط الفائدة حين التعاقد ، فهي أموال ربوية محرمة يجب إرجاعها الى أصحابها إن كنت تعرفهم ، و إلا فالأولى إعطائها للمرجع الديني الذي تقلده أو لمن يحمل إجازة منه في ذلك ليصرفها في مصارفها الشرعية .

و أما إذا كانت الفوائد المذكورة دُفعت لك من قِبَل المدين كهدية و من دون اشتراط الزيادة و الفائدة عليه فهي حلال يمكنك التصرف فيها .

11/05/2006 - 10:21  القراءات: 12336  التعليقات: 1

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

ننصحك بقراءة إجاباتنا السابقة بهذا الخصوص و يمكنك ذلك من خلال الوصلات التالية :

http://www.islam4u.com/daily_question_show.php?fq_id=2079

http://www.islam4u.com/daily_question_show.php?fq_id=222

http://www.islam4u.com/daily_question_show.php?fq_id=3609

11/05/2006 - 10:12  القراءات: 7882  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

الصلاة أساس الدين و عمود خيمته و لا تُقبل أعمال الانسان إلا إذا قُبلت الصلاة ، و على المسلم أن يهتم بصلاته و يحافظ عليها و لا يتهاون في أدائها في وقتها حيث أن التهاون بالصلاة ذنب عظيم و له عواقب سيئة جداً .

فقد رُوِيَ أن رجلاً أَتَى النبي المصطفى ( صلى الله عليه و آله ) فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَوْصِنِي .

10/05/2006 - 15:50  القراءات: 10243  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد : أُولُوا العزم مصطلح قرآني يُطلق على أصحاب الشرائع و الكتب من الرسل الذين بعثهم الله عَزَّ و جَلَّ إلى شرق العالم و غربه ، أي إلى البشرية كافة ، بل إلى الجن أيضاً ، و هم سادة النبيين و المرسلين ، و هم خمسة :

08/05/2006 - 10:51  القراءات: 6120  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

أئمة أهل البيت ( عليهم السلام ) كلهم من شجرة واحدة و فضلهم واحد ، فعَنْ زَيْدٍ الشَّحَّامِ ، قَالَ قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ ـ أي الامام جعفر بن محمد الصادق ـ ( عليه السلام ) : أَيُّمَا أَفْضَلُ ، الْحَسَنُ أَمِ الْحُسَيْنُ ؟

فَقَالَ : " إِنَّ فَضْلَ أَوَّلِنَا يَلْحَقُ بِفَضْلِ آخِرِنَا ، وَ فَضْلَ آخِرِنَا يَلْحَقُ بِفَضْلِ أَوَّلِنَا ، وَ كُلٌّ لَهُ فَضْلٌ " .

قَالَ قُلْتُ لَهُ : جُعِلْتُ فِدَاكَ وَسِّعْ عَلَيَّ فِي الْجَوَابِ ، فَإِنِّي وَ اللَّهِ مَا سَأَلْتُكَ إِلَّا مُرْتَاداً ؟

08/05/2006 - 10:22  القراءات: 7706  التعليقات: 0

علاقتك بهذا الشاب و الممارسات التي تقومان بها محرمة لأنها ليست ضمن الأطر الشرعية ، و يجب عليكما قطع هذه العلاقة فوراً ، و عليكما الاستغفار و التوبة الى الله عز و جل .
و أما بالنسبة الى صلاتك فلا بد من المداومة عليها لأن الصلاة واجبة و لا تترك بحال ، و علاقتك المحرمة هي التي يجب أن تتوقفي عنها لا الصلاة التي تنهى عن الفحشاء و المنكر .

08/05/2006 - 10:07  القراءات: 6968  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

يجوز و ينعقد العقد للزواج الدائم ، و لكي يكون الزواج مؤقتاً و غير دائم لا بد من تحديد المدة ، و ما لم تحدد المدة في العقد ، فالعقد يقع دائماً و تترتب عليه آثار الزواج الدائم ، و الانفصال يجب أن يكون بالطلاق .

و لمزيد من التفصيل يمكنك الرجوع الى إجاباتنا السابقة من خلال الوصلات التالية :

http://www.islam4u.com/daily_question_show.php?fq_id=1934

07/05/2006 - 19:10  القراءات: 70494  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

ما يجري من الحديث بين الخطيب و خطيبته يجب أن لا يخرج عن حدود التخاطب الجائز بين الرجل و المرأة غير المحرمين ، حيث أن الخطيبين ما لم يتم إجراء عقد الزواج الشرعي بينهما حكمها من الناحية الشرعية حكم ما قبل الخطوبة ، و الخطوبة لا تحدث شيئاً ، فعليهما تجنب الكلام المثير للشهوة كالمغازلة و كلمات الحب .

ثم ما المانع من أن يتم عقد القران بينهما و يؤخر الزواج حتى لا يقعا في الحرام .

و لمزيد من التفصيل انظر اجاباتنا السابقة بهذا الخصوص من خلال الوصلات التالية :

07/05/2006 - 18:53  القراءات: 16009  التعليقات: 3

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

جعفر الكذاب هو ابن الامام علي بن محمد الهادي ( عليه السلام ) ، و إنما سُمي بالكذاب لإدعائه الامامة كذباً و إفتراءً ، و قد كان الأئمة ( عليهم السلام ) أخبروا بذلك قبل ولاته .

07/05/2006 - 16:21  القراءات: 10975  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

المباهلة هي الملاعنة و الدعاء على الطرف الآخر بالدمار و الهلاك لإثبات الحقانية لنفسه .

و أما صفة المباهلة و طريقتها فتكون بمشابكة أصابع المتباهلين بعضها في بعض و بقول كل من الطرفين : اللَّهُمَّ رَبَّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَ رَبَّ الْأَرَضِينَ السَّبْعِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَ الشَّهَادَةِ الرَّحْمَنَ الرَّحِيمَ ، إِنْ كَانَ ـ ... و يسمي نفسه ـ جَحَدَ حَقّاً وَ ادَّعَى بَاطِلًا فَأَنْزِلْ عَلَيْهِ حُسْبَاناً مِنَ السَّمَاءِ ، أَوْ عَذَاباً أَلِيماً .

الصفحات

اشترك ب RSS - بكالوريوس