الامارات العربية المتحدة

11/01/2005 - 19:39  القراءات: 10464  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
ننصحك بمراجعة إجابتنا المفصلة حول هذا الموضوع و المُدرجة في الموقع تحت عنوان : هل العادة السرية محرمة شرعاً ، و كيف يمكن معالجتها ؟ من خلال الوصلة التالية :
http://www.islam4u.com/almojib_show.php?rid=528
و كذلك ما كتبناه بعنوان : ما هو علاج الشذوذ الجنسي ؟ من خلال الوصلة التالية :
www.islam4u.com/daily_question_show.php?fq_id=222

05/01/2005 - 14:14  القراءات: 2734  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
إذا كانت قراءته غير صحيحة فلا تجوز الصلاة خلفه جماعة .

03/01/2005 - 18:59  القراءات: 3341  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
نشكرك أيها الأخ الكريم على ملاحظتك القيمة و سنقوم بتصحيح الخطأ ، و نتمنى لك كل خير .

28/12/2004 - 17:02  القراءات: 4127  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
إذا كان المقصود من الحب في الله ذلك الحب الإيماني الطاهر الخالي عن اللذة الجنسية فهو غير خاص بجنس دون آخر ، بل ينبغي أن يُحبَّ المؤمنون جميعاً بعضهم بعضاً حباً إيمانياً خالصاً في الله لإيمانهم .

28/12/2004 - 13:19  القراءات: 11498  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، وبعد :
من الانبياء الذين عاصروا بعضهم حال كونهم أنبياء هما نبي الله ابراهيم الخليل ( عليه السلام ) و نبي الله لوط ( عليه السلام ) .

27/12/2004 - 08:11  القراءات: 3391  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
إطاعة الوالدين واجبة في الحلال و المباح ، أما في الحرام فلا يجوز إطاعتهما ، و قد قال الله عزَّ و جل في القرآن الكريم : { وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ } ( سورة لقمان ، الآية : 15) .

20/12/2004 - 19:22  القراءات: 2999  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
للحصول على معلومات حول مؤذن رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) يمكنك قراءة ترجمته في كل من العناويين التالية :
1 ـ موسوعة طبقات الفقهاء : 1 / 58 ، من خلال الوصلات التالية :
http://www.imamsadeq.org/book/sub7/tabaghat/tabaghat-j1/tabat84.html
2 ـ بلال الحبشي ( رضوان الله عليه ) ، من خلال الوصلة التالية :
http://www.al-shia.com/html/ara/ahl/ashabhm.php?id=26

18/12/2004 - 19:03  القراءات: 5369  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
إذا كان ما ترينه من الدم في وقت العادة الشهرية أو بصفات دم العادة الشهرية ( الحيض ) فما فعلتيه من ترك الصلاة هو الصحيح ، و أما قراءة القرآن في فترة العادة الشهرية فهي جائزة ما عدا سور العزائم الأربعة ، و هي السُور التي تشتمل على آيات السجدة الواجبة بالعزائم ، و هي أربع :
1. سورة السجدة ، و رقمها : ( 32 ) .
2. سورة فصلت ، و رقمها : ( 41 ) .
3. سورة النجم ، و رقمها : ( 53 ) .
4. سورة العلق ، و رقمها : ( 96 ) .

29/11/2004 - 06:19  القراءات: 3727  التعليقات: 0

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
لقد أجبنا على سؤالك و الإجابة تجدها بعنوان : كيف تكاثر نسل ادم و حواء ؟ هل تزوج بعضهم بعضاً ؟ و يمكنك مراجعتها من خلال الوصلة التالية :
http://www.islam4u.com/daily_question_show.php?fq_id=223
فراجعها .

24/11/2004 - 15:36  القراءات: 178624  التعليقات: 16

يتصور البعض أن نوح النبي ( عليه السلام ) عاش 950 عاماً فقط و ذلك لقول الله عزَّ و جلّ : { وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ } ( سورة العنكبوت : 14 ) ، لكن الصحيح أن الأعوام الـ ( 950 ) التي أشار اليها القرآن الكريم هي الفترة التي عاشها نوح ( عليه السلام ) بين قومه و هو يدعوهم الى عبادة الله جل جلاله ، و بأدنى تدبّر في الآية الكريمة يظهر أن المراد من مدة لبثه في قومه هي فترة ما بعد رسالته حتى حدوث الطوفان .

22/11/2004 - 13:53  القراءات: 5408  التعليقات: 0

لم تذكر كلمة " الكساء " في القرآن الكريم .

11/11/2004 - 20:27  القراءات: 14376  التعليقات: 2

الاستمناء حرام و مبطل للصوم إذا حصل في نهار شهر رمضان ، لكن لو كنت جاهلاً بحرمته و كنت أيضاً جاهلاً بكونه مفطراً و لم تكن متردداً في ذلك ، فصومك صحيح و لا كفارة عليك . و أما إن كنت متردداً في حرمته و في مفطريته فعليك القضاء و تجب عليك الكفارة إحتياطاً .

11/11/2004 - 19:45  القراءات: 239286  التعليقات: 140

حصول الإحتلام بعد طلوع الفجر لا يَضُرُّ بالصوم ، و الصوم صحيح ، و على المُحتلم الإغتسال من الجنابة إذا أراد أن يُصلِّي كما هو واضح .
أما إذا كان الإحتلام قبل طلوع الفجر فيجب عليه المبادرة الى الإغتسال من الجنابة قبل طلوع الفجر ، و إذا كان الوقت لا يسع للإغتسال أو كان معذوراً من استعمال الماء فيجب عليه حينئذٍ التيمم بدلاً عن غسل الجنابة قبل طلوع الفجر ، ثم يغتسل بعد ذلك ، حيث يجب أن يكون على طهارة حين طلوع الفجر .

الصفحات

اشترك ب RSS - الامارات العربية المتحدة