استشهاد فاطمة الزهراء

17/12/2023 - 11:14  القراءات: 358  التعليقات: 0

ونحن نحيي ذكرى وفاة سيدة نساء العالمين الصديقة فاطمة الزهراء  ، لا بُدّ أن نتشرف بذكر شيء من سيرتها وفضائلها العطرة. الأحاديث التي ترويها مصادر الحديث من مختلف المذاهب عن رسول الله ﷺ في حق ابنته فاطمة الزهراء أحاديث كثيرة، وحينما يقف الإنسان أمامها متأملًا فإنه يستطيع أن يستنتج منها الكثير.

17/12/2023 - 01:13  القراءات: 300  التعليقات: 0

صحيح إن فاطمة رحلت عن هذه الدنيا إلى عالم الآخرة قبل أكثر من ألف وأربعمائة عام، إلا أنها لم تسكن في زاوية من زوايا التاريخ، ولم ينحصر ذكرها في أسطر مكتوية في صفحات مطويات، بل هي حاضرة في ضمائر المؤمنين في كل عصر ومصر، كما هي حاضرة في ضمائر الأحرار والحرائر من أبناء آدم وبنات حواء. ذلك لأنها نموذج الحق، وقمة الإيمان، ورمز تحدي الظلم ومواجهة الطغيان ..

17/12/2023 - 01:02  القراءات: 354  التعليقات: 0

بلغ الصراع أعلى قمة له بين أصحاب السقيفة والهاشميين ومن نادى بخلافة علي (ع) حينما تحصنوا بدار فاطمة (ع) وأعلنوا رفض الخلافة وكان لا بد للسلطة آنذاك أن تتخذ خطوات عملية أكثر تطورا حتى لا تتفاقم الأمور وتسير على غير ما يشتهون خصوصا وأن الطرف المقابل المعارض وعلى رأسه علي وفاطمة (ع) له من القدسية ما يلهب في الآخرين الحماس والتحرك لمواجهة الحكومة.

  • الامام جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام)
16/12/2023 - 16:02  القراءات: 330  التعليقات: 0

عندما سئل الإمام الصادق ( عليه السَّلام ) عن مصحف فاطمة ( عليها السَّلام ) قال : " إن فاطمة مكثت بعد رسول الله ( صلَّى الله عليه و آله ) خمسة و سبعين يوماً ، و كان دخلها حزنٌ شديد على أبيها ، و كان جبرئيل يأتيها فيُحسن عزاءَها على أبيها ، و يُطيب نفسها و يخبرها عن أبيها ...

27/11/2023 - 00:04  القراءات: 337  التعليقات: 0

بداعي التفاوت في روايات استشهاد الصديقة فاطمة الزهراء عليها السلام نعيش عدة أيام هذه الذكرى الأليمة. والسؤال المطروح الآن هو: أين نحن من سيرة سيدة نساء العالمين التي نعتبرها المعيار والقدوة، لاسيما وأننا نطلب شفاعتها ونؤكد أننا من شيعتها؟ فهل نحن كذلك فعلًا؟ وكيف نكون معها ولا نكون في الجبهة المعادية لها؟

  • محمد رسول الله (صلى الله عليه و آله)
22/12/2022 - 08:46  القراءات: 1532  التعليقات: 0

قال رسول الله صلى الله عليه و آله : " إن الله يغضب لغضب فاطمة و يرضىٰ لرضاها " .

  • فاطمة الزهراء (عليها السلام)
16/12/2022 - 15:35  القراءات: 2084  التعليقات: 0

عن سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء عليها السلام  : أنّ النبي أسرّ إليها أنّها أوّل أهل بيته لحوقاً به.
هذا كان عند وفاته صلّى الله عليه و آله و سلّم ، فإنّه دعاها فسارّها فبكت ، ثمّ دعاها فسارّها فضحكت [ في بعض الألفاظ : فشقّ ذلك على عائشة أن يكون سارّها دونها ] فلمّا قبض رسول الله صلّى الله عليه و آله و سلّم حلّفتها عائشة أنْ تخبرها .

10/12/2022 - 11:44  القراءات: 1578  التعليقات: 0

سبب الاختلاف في تواريخ ولادات و وفيات المعصومين عليهم السلام هو وجود التعتيم الاعلامي الظالم في عصر الأئمة عليهم السلام و المنع على كل شيء يخص المعصومين عليهم السلام ، و من جملة ذلك ضبط التاريخ و بيانه ، و خاصة احياء المناسبات الدينية التي لها علاقة بأهل البيت عليهم السلام ، و هذا المنع لم يكن لفترة قصيرة بل كان موجوداً بصورة مستمرة حتى عصور متأخرة ، و هو السبب الأول في حصول آراء مختلفة بالنسبة لكثير من تواريخ ولادات و شهادات المعصومين عليهم السلام .

07/01/2022 - 14:52  القراءات: 2086  التعليقات: 0

وأعظم المآسي التي طاقت بالإمام هو ما حلّ بابنة الرسول وبضعته من الآلام القاسية التي احتلّت قلبها الرقيق المعذّب على فقد أبيها الذي كان عندها أعزّ من الحياة ، فكانت تزور جدثه الطاهر وهي حيرى قد أخرسها الخطب ، وتأخذ حفنة من ترابه فتضعه على عينيها ووجهها وتطيل من شمّه ، وتقبيله ، وتجد في ذلك راحة ، وهي تبكي أمرّ البكاء وأشجاه.

05/01/2022 - 14:27  القراءات: 3084  التعليقات: 0

عبّر أمير المؤمنين عليه‌السلام عن تلك المظلومية حينما فرغ من دفن الزهراء عليها‌ السلام ، حيث هاج به الحزن ، فأرسل دموعه علىٰ خديه ، وحوّل وجهه إلىٰ قبر أخيه رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فقال : « السلام عليك يا رسول الله ، عنّي وعن ابنتك النازلة في جوارك ، والبائنة في الثرىٰ ببقعتك ، والمختار الله لها سرعة اللحاق بك.

18/01/2021 - 13:26  القراءات: 4429  التعليقات: 0

بقى قبر بنت الرسول مجهولا حتى يوم الناس هذا و إنني أتسأل لماذا يسكت علماؤنا عن هذه الحقائق و لا يريدون البحث فيها و لا حتى ذكرها ، و يصورون لنا صحابة رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) و كأنهم ملائكة لا يخطئون و لا يذنبون .

22/01/2019 - 06:00  القراءات: 10699  التعليقات: 2

إن الروايات لا تنحصر في الكتب الأربعة، فحتى لو لم يرد في الكتب الأربعة أية رواية لابن سنان، عن ابن مسكان، فإن ذلك لا يدفع رواية دلائل الإمامة، ولا يسقطها عن درجة الاعتبار..

01/02/2018 - 06:39  القراءات: 10159  التعليقات: 0

إن الرواية التي اشتملت على المضمون المذكور في السؤال، لا تملك سنداً صحيحاً، ومعتبراً، ولكن ذلك لا يعني لزوم ردها، والحكم ببطلانها، فإنه ليس بالضرورة أن يكون الضعيف مكذوباً.. وإنما تردُّ الرواية إذا اشتملت على ما يخالف القرآن، أو المسلَّمات الدينية بصورة عامة، أو ما يخالف ما تحكم به العقول..

31/01/2018 - 06:00  القراءات: 12476  التعليقات: 1

إن الحديث عن ضرب القوم للزهراء (علیها السلام)، حديث طويل ومتشعب، وبإمكان السائل الكريم الرجوع إلى مسردٍ لمصادر ذكرناها في الجزء الثاني من كتابنا «مأساة الزهراء (علیها السلام) شبهات وردود».

27/03/2017 - 14:00  القراءات: 4459  التعليقات: 0
Embedded thumbnail for ما هي حجم التحديات التي واجهتها الزهراء بعد ارتحال ابيها رسول الله ؟ (فيديو)
20/02/2017 - 06:00  القراءات: 7314  التعليقات: 0

لماذا الروايات التي تتعرض ظلامة الزهراء وخصوصاً في إسقاط الجنين تجد اختلاف في كيفية الهجوم البربري حيث تجد رواية تقول إن إسقاط الجنين تم برفسة من الثاني وأخرى تم عصرها بين الحائط والباب كما أشرنا في السؤال الأول؟ هل هذا يعني تضارب الروايات ثم إسقاطها من الاعتبار؟

13/03/2016 - 12:15  القراءات: 8727  التعليقات: 0

نجيب على هذا الاشكال بعدة اجابات منها: لو سلمنا أن لفظ الأهل يطلق حتى على الأجنة من الأقارب فالمراد هو أن الزهراء عليها السلام هي أول أهله صلى الله عليه وآله الموجودين ، لا أول الموجودين والذين سيوجدون بعد ذلك ، فلا يشمل كلامه صلى الله عليه وآله جنين الزهراء عليها السلام ، فلا يكون هذا الإشكال وارداً . ...

اشترك ب RSS - استشهاد فاطمة الزهراء