سلمان المحمدي

06/02/2023 - 16:06  القراءات: 3375  التعليقات: 0

توفي سلمان الفارسي في المدائن سنة خمس وثلاثين وقيل سنة ست وثلاثين ، في آخر خلافة عثمان ، وكان له ولدان عبد الله وبه يكنى ، ومحمد وله عقب مشهور .
هذه الأقوال في عمره ، وضعناها بين يديك عزيزي القارئ ، وليس لنا رأي في اختيار أحد الأقوال ، لأنها لم تدعم ببرهان أو دليل يصح لنا أن نعتمده وكل ما يسعنا قوله أنه كان من المعمرين .

26/01/2023 - 10:40  القراءات: 2330  التعليقات: 0

عن عبد الرحمان بن السلمي قال : إن سلمان الفارسي تزوج امرأة من كندة ، فلما كان ليلة البناء عليها ، جلس عندها فمسح بناصيتها ودعا لها بالبركة ، وقال لها :

14/01/2023 - 08:31  القراءات: 1327  التعليقات: 0

إن الباحث حين يتتبع ما كتب حول الشيعة والتشيع ، يجد أن سلمان الفارسي ( رضي الله عنه ) ، أول من يذكر في هذا المضمار بعد بني هاشم ، وما ذلك إلا لاشتهاره في هذا الأمر لدى العامة والخاصة وتكريس نفسه له .

02/01/2023 - 15:17  القراءات: 1084  التعليقات: 0

ربما يعتبر الكثير إن معنى الزهد هو التقشف ومعاناة شطف العيش وليس معنى الزهد أن لا يملك شيئا، بل الزهد أن لا يملكه شئ، أن القرآن الكريم حصر الزهد بكلمتين فقط لا ثالث لهما، قوله تعالى :﴿ لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَىٰ مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ ... 1.

23/12/2022 - 00:03  القراءات: 1489  التعليقات: 0

وأما عمره الشريف فقد تضاربت الآراء وتباعدت الأقوال فيه فقد قال : السيد المرتضى في الشافي : روى أصحاب الأخبار أن سلمان عاش ثلاثمائة وخمسين سنة ، وقال بعضهم : بل عاش أكثر من أربعمائة سنة أدرك [ وصي ] عيسى ( عليه السلام ) .

10/12/2022 - 10:59  القراءات: 1736  التعليقات: 0

تعرض سلمان المحمدي لمحاولات تحقير وامتهان من قبل البعض فانتصر له النبي ( صلى الله عليه وآله ) وأدان المنطق الجاهلي والتعصب القبلي بصورة صريحة ، وحصل ذلك التعرض عدة مرات وفي عدة مناسبات وعلى مرأى ومسمع من النبي ( صلى الله عليه وآله ) خاصة ، منهم سعد بن أبي وقاص ، وعمر بن الخطاب وغيرهما .

06/12/2022 - 08:37  القراءات: 995  التعليقات: 0

كانت المؤاخاة بين المسلمين في السنة الأولى من الهجرة ، و سلمان الفارسي أسلم في السنة الأولى ، ولم يتحرر إلا في السنة الرابعة أو الخامسة ، ولم نعلم على التحقيق نصيبه من هذه المؤاخاة ومن كان أخاه ؟
وروى صاحب الطبقات عن حميد بن هلال أن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) آخى بين سلمان وأبي الدرداء .

01/12/2022 - 10:00  القراءات: 1640  التعليقات: 0

بعد إسلامه سماه رسول الله " سلمان " لم يحضر بدرا ولا أحدا لرقه ، وقد أعتق وتحرر في السنة الرابعة ، وفي رواية في بداية السنة الخامسة للهجرة ، واشترك في واقعة الأحزاب ، وهو الذي أشار على رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) بحفر الخندق وقال : " كنا بفارس إذا حوصرنا خندقنا " وكانت إشارة موفقة ، سارع رسول الله بتنفيذها.

24/11/2022 - 00:03  القراءات: 1051  التعليقات: 0

عن الإمام الصادق عليه السلام قال : « كان بين عيسى وبين محمد (صلى الله عليه وآله) خمس مائة عام ، منها مائتان وخمسون عاماً ليس فيها نبي ولاعالم ظاهر . قلت : فما كانوا ؟ قال : كانوا متمسكين بدين عيسى (عليه السلام) . قلت : فما كانوا ؟ قال : كانوا مؤمنين . ثم قال (عليه السلام) : ولا يكون الأرض إلا وفيها عالم . وكان ممن ضرب في الأرض لطلب الحجة سلمان الفارسي رضي الله عنه.

13/11/2022 - 08:37  القراءات: 1394  التعليقات: 0

ولد روزبه بن بدخشان أو [ حشنودان ] بن موسلان بن فيروز بن مهران من ولد منوچهر ملك الأكاسرة في بلدة " رامهرمز " ودرج في بيت لم تخمد ناره ، ولم يخب فيه أواره ، وترعرع بين قوم سجدوا للنار الملتهبة ، والشمس المشرقة أحيانا . درج في بيت رفيع المستوى محاط بالخدم والحشم وأبهة الملك وكان أبوه من الأساورة.

24/10/2022 - 20:25  القراءات: 1472  التعليقات: 0

سلمان الفارسي اسمه روزبه ، ثم سماه رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) بعد إسلامه " سلمان " .
كنيته : أبو عبد الله ، وأبو الحسن ، وأبو إسحاق .
ولادته مجهولة ، ولم يحدثنا التاريخ عنها ، وقد تعددت الروايات حول مكان ولادته منها رامهرمز من بلاد فارس ، وقيل في شيراز ، وقيل في قرية جي من قرى أصفهان ، وقيل في كازرون .

24/06/2021 - 17:21  القراءات: 3847  التعليقات: 0

قال الشيخ المفيد في الاختصاص : بَلَغَنَا أَنَّ سَلْمَانَ الْفَارِسِيَّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ دَخَلَ مَجْلِسَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه و آله ذَاتَ يَوْمٍ فَعَظَّمُوهُ وَ قَدَّمُوهُ وَ صَدَّرُوهُ 1 إِجْلَالًا لِحَقِّهِ وَ إِعْظَاماً لِشَيْبَتِهِ وَ اخْتِصَاصِهِ بِالْمُصْطَفَى وَ آلِهِ ، فَدَخَلَ عُمَرُ فَنَظَرَ إِلَيْهِ فَقَالَ : مَنْ هَذَا الْعَجَمِيُّ الْمُتَصَدِّرُ فِيمَا بَيْنَ الْعَرَبِ ؟!

  • 1. أي أجلسوه في صدر المجلس .
26/05/2021 - 12:39  القراءات: 5262  التعليقات: 0

قالَ ناسٌ من أصحابِ رسولِ اللَّهِ صلى الله عليه و آله يا رسولَ اللَّهِ مَن هؤلاءِ الَّذينَ ذَكرَ اللَّهُ إن تولَّينا استُبدِلوا بنا ثمَّ لا يَكونوا أمثالنا ؟
قالَ : وَ كانَ سلمانُ بجنبِ رسولِ اللَّهِ صلى الله عليه و آله ، قالَ : فضربَ رسولُ اللَّهِ صلى الله عليه و آله فخِذَ سلمانَ و قالَ : "هذا و أصحابُهُ و الَّذي نفسي بيدِهِ ، لو كانَ الإيمانُ منوطًا بالثُّريَّا لتناولَهُ رجالٌ من فارسَ"

27/10/2019 - 06:00  القراءات: 6674  التعليقات: 0

إن روايات عتقه يدل عدد منها على أنه قد أعتق عقيب إسلامه بلا فصل، وهو إنما أسلم ـ أو فقل: أظهر إسلامه ـ في السنة الأولى من الهجرة.

17/09/2019 - 06:00  القراءات: 7550  التعليقات: 0

ولأجل ذلك كان على أبي ذر: أن لا يعصي سلمان، الذي بلغ من العلم والمعرفة بحيث لو اطلع أبو ذر على ما في قلب سلمان لقتله.

24/07/2016 - 05:22  القراءات: 9543  التعليقات: 0

انّ حركة التشيّع إنّما هي حركة المحافظة على الإسلام، و مراقبة تطبيقه على الوجه الصحيح، و أنّ أكثر الذين تمسّكوا بالتشيّع هم أصحاب المصلحة في بقاء الإسلام على ما أراده الله و رسوله، و كانوا من المستضعفين و العبيد الغرباء الذين لا مصلحة لهم إلا أن يبقى الإسلام كما هو، و يضاف إلى هؤلاء الأنصار الذين تبنّوا سياسة النبي في خلق مركز تجمّع و قوّة ينافس مركز مكّة القرشية، و كانوا من أنصار علي إيماناً بالإسلام و إتباعاً لوصايا النبي (ص).

30/04/2016 - 12:14  القراءات: 8797  التعليقات: 0

هناك نصوص كثيرة تفيد : أن النبي «صلى الله عليه وآله» هو الذي حرر سلمان من الرق .

05/06/2007 - 09:28  القراءات: 8583  التعليقات: 0

قَالَ ابْنُ أَبِي الْحَدِيدِ فِي شَرْحِ نَهْجِ الْبَلَاغَةِ : قَالَ أَبُو وَائِلٍ ذَهَبْتُ أَنَا وَ صَاحِبٌ لِي إِلَى سَلْمَانَ الْفَارِسِيِّ فَجَلَسْنَا عِنْدَهُ .
فَقَالَ : لَوْ لَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) نَهَى عَنِ التَّكَلُّفِ لَتَكَلَّفْتُ لَكُمْ .
ثُمَّ جَاءَ بِخُبْزٍ وَ مِلْحٍ سَاذِجٍ لَا أَبْزَارَ عَلَيْهِ .
فَقَالَ صَاحِبِي : لَوْ كَانَ لَنَا فِي مِلْحِنَا هَذَا سَعْتَرٌ ؟
فَبَعَثَ سَلْمَانُ بِمِطْهَرَتِهِ فَرَهَنَهَا عَلَى سَعْتَرٍ .
فَلَمَّا أَكَلْنَا ، قَالَ صَاحِبِي : الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي قَنَّعَنَا بِمَا رَزَقَنَا .

02/06/2007 - 04:19  القراءات: 12333  التعليقات: 0

قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : رَأَيْتُ سَلْمَانَ الْفَارِسِيَّ رَحِمَهُ اللَّهُ فِي مَنَامِي .
فَقُلْتُ لَهُ : سَلْمَانَ ؟!
فَقَالَ : سَلْمَانَ .
فَقُلْتُ : أَ لَسْتَ مَوْلَى النَّبِيِّ ( صلى الله عليه و آله ) ؟
قَالَ : بَلَى .
وَ إِذَا عَلَيْهِ تَاجٌ مِنْ يَاقُوتٍ ، وَ عَلَيْهِ حُلِيٌّ وَ حُلَلٌ .
فَقُلْتُ : يَا سَلْمَانُ ، هَذِهِ مَنْزِلَةٌ حَسَنَةٌ أَعْطَاكَهَا اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ .
فَقَالَ : نَعَمْ .
فَقُلْتُ : فَمَا ذَا رَأَيْتَ فِي الْجَنَّةِ أَفْضَلَ بَعْدَ الْإِيمَانِ بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ ؟

29/05/2007 - 23:11  القراءات: 11998  التعليقات: 0

عَنْ الإمام الصَّادِقِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ( عليهم السلام ) ، أنهُ قَالَ : " دَعَا سَلْمَانُ أَبَا ذَرٍّ رَحْمَةُ اللَّهِ عَلَيْهِمَا إِلَى مَنْزِلِهِ ، فَقَدَّمَ إِلَيْهِ رَغِيفَيْنِ ، فَأَخَذَ أَبُو ذَرٍّ الرَّغِيفَيْنِ فَقَلَبَهُمَا .
فَقَالَ سَلْمَانُ : يَا أَبَا ذَرٍّ لِأَيِّ شَيْ‏ءٍ تَقْلِبُ هَذَيْنِ الرَّغِيفَيْنِ ؟!
قَالَ : خِفْتُ أَنْ لَا يَكُونَا نَضِيجَيْنِ .

الصفحات

اشترك ب RSS - سلمان المحمدي