مجموع الأصوات: 8
نشر قبل سنتان
القراءات: 1631

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

رمضان وأحجامنا الواقعية

فرصة طيبة يتيحها لنا شهر الصيام بما فيه من جوع وممانعة للنفس وصمود أمام الرغبات، وإقبال على العبادة وتلاوة للقرآن وقراءة الادعية، وهي الاقتراب من النفس، ومعرفة حقيقتها بواقعية ودقة، بحيث تكون أمام أعيننا كما هي دون رتوش أو مؤثرات.

الانفتاح المكثف بين الخالق والمخلوق، وبين العبد والمعبود في شهر الصيام يساعدنا في الفهم الدقيق لخوالج النفس وهواجس القلب ومجمل تصورات الإنسان عن ذاته.
حين يبتعد الإنسان عن الدعاء وما يفرزه – في بعض زواياه - من شعور بالتقصير وبالذنب، وبقلة الأداء لواجب الشكر والحمد الدائم للخالق، تتضخم ذاته، فيعتقد أن قوته وغناه ومكانته وما عنده من عناصر حضور وقوة هي بسببه هو، ومن لوازم قدراته الذاتية، وهذه غفلة تساهم على المدى البعيد، ومع طول الزمن في غرور الإنسان، واعتداده بنفسه حتى أمام خالقه.
عكس هذه الحالة تتحصل للعبد حين يقترب إلى الدعاء بقلب منفتح، لأنه يدرك كم هو أصغر قدرا وأقل وزنا مما هو فيه لولا توفيق الله وإمداده وعطاياه، وهذا الشعور يدفع لمزيد من التعلق بالخالق والعبودية له، وطلب العون الدائم منه.
في آية قرآنية دقيقة المعنى يحدثنا القرآن الكريم بقوله ﴿ وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ ... 1، هذا المنزلق الذي قد يصل إليه الفرد والمجتمع أحيانا بسبب البعد عن الله، ومن ثم الاستهتار بكل عطاياه ومنحه، لاشك أنه يؤدي بالانسان والمجتمع لخسائر روحية واخلاقية لا عدّ لها ولا حصر.
هناك في دعاء كميل الرائع فقرة جميلة وهي «اللهم مولاي كم من قبيح سترته، وكم من فادح من البلاء أقلته، وكم من عثار وقيته، وكم من مكروه دفعته، وكم من ثناء جميل لست أهلاً له نشرته» حيث تؤكد للانسان أنه يمر بمنعطفات كثيرة يكون الله له مسددا وحافظا وموفقا إلى أن ينتهي لثناء الناس وشكرهم، لافتا انتباه الانسان ألا يذهب به ثناء الناس – في أي شيء – بعيدا كي لا تتضخم ذاته، بل يؤكد له أنه ليس أهلا للثناء بمفرده بل هي منة إلهية يمنها الخالق على عبده.
في اعتقادي كلما أشعر الانسان نفسه – صادقا – بالتواضع، ومعرفة حجمه الحقيقي أمام خالقه، كلما انعكس ذلك على معرفته لحجمه في مختلف شئون حياته، وأمام بقية المخلوقين من أمثاله.
نحن أحوج ما نكون في هذا الشهر الكريم لمعرفة أنفسنا بأحجامها الواقعية كي لا نتخبط في حياتنا، ولا ننخدع بالنظارات المضخِمة والمكبِرة للأشخاص، ولا ننساق وراء مديح الأحباب والأتباع الذي يطرب نفوسنا ويسيل لعابنا، ولا ننبهر بذواتنا لأننا نجيد بعض الأشياء العلمية، ونتقن بعض الفنون الحياتية.
قاتل الله تضخم الذات كم يورد صاحبه الهلكة ويحمله فوق طاقته، ويكلفه ما لا قدرة له عليه، ويجعله في محل النقد الدائم لأنه يحاول النهوض بما لا يستطيع حمله، ولا يقدر على كلفته، وصدق رسول الله  فيما روي عنه قوله «رحم الله امرءاً عرف قدر نفسه»2.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا