الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

اسرى بعبده

نص الشبهة: 

هل كان الإسراء بالروح أم بالروح والجسد معاً؟! وهل في القرآن ما يدل على ذلك؟! وكيف يكون بالروح والجسد معاً، وعائشة تقول: إنها ما فقدت جسد رسول الله (صلى الله عليه وآله) في ليلة الإسراء..

الجواب: 

أولاً: إن الإسراء كان في مكة قبل الهجرة. وعائشة إنما دخلت إلى بيت رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وأصبحت زوجة بعد الهجرة بمدة.. فلا ربط لها بموضوع الإسراء.. ولا يصح قولها: ما فقدت جسد رسول الله (صلى الله عليه وآله) قط..

ثانياً: لو كان ذلك بالروح لم يكن فيه أي إعجاز له (صلى الله عليه وآله).. بل يمكن ادعاء ذلك لكل إنسان..
ثالثاً: قال الله تعالى:﴿ ... سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ ... 1، ولم يقل: بروح عبده.. 2.

  • 1. القران الكريم: سورة الإسراء (17)، من بداية السورة إلى الآية 1، الصفحة: 282.
  • 2. مختصر مفيد.. (أسئلة و أجوبة في الدين والعقيدة)، للسيد جعفر مرتضى العاملي، «المجموعة الأولى» المركز الإسلامي للدراسات، الطبعة الأولى، 1423 ـ 2002، السؤال (58).

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا