نشر قبل سنتان
مجموع الأصوات: 9
القراءات: 1836

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

لقد كرمنا بني آدم

نص الشبهة: 

قال تعالى : ﴿ وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا . هل يمكننا أن نستفيد من هذه الآية أن بني آدم ليسوا أفضل مخلوقات الله . لأن الله تعالى في هذه الآية يقول : إنه فضلهم على كثير ممن خلق ، لا على جميع الخلق ، وهذا يعني أن هناك قلة لم يفضل الله تعالى بني آدم عليها . وبذلك يثبت أن هذه القلة إما أفضل من بني آدم أو مساوية لهم في الفضل على أقل تقدير ؟!

الجواب: 

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين . .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . . وبعد . .
فإن من حكمة الخلق وتدبيره ، بلحاظ أهدافه ، تُحتِّم أن يكون ثمة موجود عاقل مختار ، يتولى إعمار هذا الكون ، وإيصاله إلى كماله ، الذي أراده الله تعالى له ، فكان هو هذا الإنسان ، آدم وذريته ، بكل خصائصه ، وحالاته . .
كما أن العلم والحكمة والتدبير يفرض التكريم لهذا الموجود ، وذلك بإفاضة النعم التي تتناسب مع طبيعة تكوينه ، ومع خصائصه الوجودية ، ومع أهداف هذا الوجود ، وحركته في صراط التكامل . .
وطبيعي أن ذلك يحتاج إلى توجيه ورعاية ، وإلى بصيرة وهداية تمكنه من توظيف نعمتي العقل والاختيار ، فيما يخدم تلك الحركة التي تتم في نطاق تلك الأهداف . .
وهذا يفسر لنا حتمية إكرام هذا العاقل المختار المؤهل لنيل تلك الأهداف والوصول إلى تلك الغايات ـ إكرامه بالتكليف ، واعتباره أهلاً للخطاب الإلهي ، الأمر الذي يستدعي من الإنسان نفسه ، الكون في موقع الشكر والطاعة ، والتزام خط الاستقامة ، والسعي لنيل المزيد من مقامات القرب و الزلفى .
وهذا الكرم والتفضل الإلهي لا يعني حتمية أن يكون جميع بني آدم من الشاكرين ، والمطيعين ، والقاهرين لشهواتهم ، ولغرائزهم ، والمضحين بالغالي والنفيس ، في سبيل رضا الله سبحانه ، مع بداهة أن الإتجاه في هذا الأمر ينافي الاختيار ، ويبطل دور العقل . . ولأجل ذلك فإننا لا نستغرب إذا رأينا أن القلة هم الذين كانوا في خط الطاعة والشكر . .
أما الأكثر فكانوا كما حكى الله تعالى عنهم : . . عن الحق هم معرضون ـ لا يعقلون ـ . لا يفقهون ـ للحق كارهون ـ وما كان أكثرهم مؤمنين . .
ولكن لا ريب في أن وجود تلك القلة الشاكرة ، والمطيعة ، يكفي لأن يعمَّ الله الناس كلهم بالنعم لأجلهم ، وأن يخصهم هم بكرامته ويظهر فضلهم ، وأن يباهي بهم ملائكته وسكان سماواته . .
بل إن هذا التكريم العام ضروري ولازم ، حتى لو لم تكن هناك قلة شاكرة بينهم ، وذلك لأجل مصالح عالية أخرى ، تقتضي ذلك وتفرضه . وقد تكون من بين هذه المصالح ما يدخل في نطاق التربية ، والدعوة ، وتقديم العبرة ، وإتمام الحجة ، ونحو ذلك . وقد يدخل في سياقات أخرى لا يدركها إلا من أكرمه الله من الصفوة من الأنبياء والأولياء . .
وقد قدم القرآن لنا أمثلة واقعية لهذا التفضل والتفضيل منه تعالى ، وللكفران ونكران الجميل ، من جانب بعض الشرائح البشرية . وكان بنو إسرائيل هم المثال الأظهر لذلك ، فراجع ما حكاه الله تعالى عنهم في سورة البقرة ابتداء من الآية 40 ، واقرأ أيضاً قوله تعالى : ﴿ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ ﴾ 1 .
فاتضح بذلك :
أن التكريم بالنعم ، إنما هو بحسب ما تقتضيه مصالح الخلق والوجود ، وبحسب استعدادات تلك المخلوقات ، وفي نطاق ما لها من مهمات ووظائف . .
وأما بالنسبة إلى تفضيل بني آدم على كثير ممن خلقهم الله سبحانه ، فقد يمكن الاكتفاء بما أوضحه العلامة الطباطبائي في تفسير الآية ، حيث قال :
« قد عرفت أن الغرض منها بيان ما كرم الله به بني آدم وفضلهم على سائر الموجودات الكونية وهي ـ فيما نعلم ـ الحيوان والجن ، وأما الملائكة فليسوا من الموجودات الكونية الواقعة تحت تأثير النظام المادي الحاكم في عالم المادة .
فالمعنى : وفضلنا بني آدم على كثير مما خلقنا ، وهم الحيوان والجن ، وأما غير الكثير ، وهم الملائكة فهم خارجون عن محل الكلام ، لأنهم موجودات نورية غير كونية ، ولا داخلة في مجرى النظام الكوني ، والآية إنما تكلم الإنسان من جهة أنه أحد الموجودات الكونية وقد أنعم عليه بنعم نفسية وإضافية . . » 2 انتهى .
والحمد لله رب العالمين 3 .

  • 1. القران الكريم: سورة البقرة (2)، الآية: 47، الصفحة: 7.
  • 2. الميزان ج13 ص154 ط منشورات مؤسسة الأعلمي للمطبوعات .
  • 3. مختصر مفيد . . ( أسئلة وأجوبة في الدين والعقيدة ) ، السيد جعفر مرتضى العاملي ، « المجموعة الخامسة » ، المركز الإسلامي للدراسات ، الطبعة الأولى ، 1424 ـ 2003 ، السؤال (247) .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا