النبوة و الانبياء

مواضيع في حقل النبوة و الانبياء

عرض 1 الى 20 من 157
26/02/2017 - 06:00  القراءات: 32  التعليقات: 0

ألا تتنافى مكانة الزهراء بكونها أفضل من الأنبياء وهي التي تشفع لهم ـ دون أبيها ـ مع قول النبي لها: .. وجعلت الأنبياء شفعاءك؟

23/02/2017 - 06:00  القراءات: 93  التعليقات: 0

هذه الفقرات تريد أن تبين إحاطة الله تعالى بكل شيء، وأن جميع الأشياء تحت سلطته، وفي قبضته، ومنه وإليه، فهي تعبير كنائي عن تفرد الله تبارك وتعالى في ألوهيته وفي وحدانيته . .

22/02/2017 - 06:00  القراءات: 125  التعليقات: 0

القول بأنّ الشيخين شخصان سيّئان، يستلزم الطعن والقدح بشخصية النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم)، إذ كيف يصح أن يكون أكابر خواصه غير صالحين. ثم استشهد السائل بكلام زرعة حيث قال: إنّما أراد هؤلاء (الشيعة) الطعن في الرسول ليقول القائل: رجل سوء له أصحاب سوء ولو كان رجلاً صالحاً لكان أصحابه صالحين.

21/02/2017 - 06:00  القراءات: 92  التعليقات: 0

بخصوص الحديث الشريف: «لولا علي لم يكن لفاطمة كفؤ»، قلتم حفظكم الله: «يدل على أن الأنبياء، ليسوا أكفاء لفاطمة عليها السلام، أي ليسوا في مقامها» .. فإذا سألَنا أحد قائلاً: فمحمد صلى الله عليه وآله أيضاً ليس كفؤاً لها باعتبار تفسيركم هذا .. فكيف نجيبه؟!

20/02/2017 - 06:00  القراءات: 82  التعليقات: 0

لماذا الروايات التي تتعرض ظلامة الزهراء وخصوصاً في إسقاط الجنين تجد اختلاف في كيفية الهجوم البربري حيث تجد رواية تقول إن إسقاط الجنين تم برفسة من الثاني وأخرى تم عصرها بين الحائط والباب كما أشرنا في السؤال الأول؟ هل هذا يعني تضارب الروايات ثم إسقاطها من الاعتبار؟

15/02/2017 - 06:00  القراءات: 130  التعليقات: 0

يوجد حديث قدسي مفادُهُ : لولاك (يا محمد) ما خلقت الأفلاك ولولا علي لما خلقتك، ولولا فاطمة لما خلقتكما جميعاً. ينسبق إلى الأذهان بدواً من هذا الحديث أن علياً (عليه السلام) أفضل من النبي (صلى الله عليه وآله) وأن فاطمة (عليها السلام) أفضل منهما. وهذا ما يدعو الكثيرين إلى رفض هذا الحديث. ما هو التفسير الصحيح لهذا الحديث؟ ومع تفسيرهِ بشكل صحيح هل يقدح بهِ ضعفه السندي؟

09/02/2017 - 06:00  القراءات: 100  التعليقات: 0

حديث الكساء شمل أربعة أنفس من بيت «علي» ـ «رضي الله عنه» ـ بالتطهير . فما هو الدليل على إدخال غيرهم في التطهير والعصمة؟!

07/02/2017 - 06:00  القراءات: 95  التعليقات: 0

إن الغالب على التعابير التي وصلت إلينا هو خلوها عن كلمة «وسلم» وإن كانت توجد موارد قليلة قد ذكر فيها التسليم أيضاً .. وليس لنا سبيل إلى القطع بأنها من زيادة النساخ، أو أنها من الكلام الصادر من أهله..

06/02/2017 - 06:00  القراءات: 158  التعليقات: 0

ما هو الدور الذي خلقت الزهراء (عليها السلام) من أجله، ما دامت لم تضطلع بإبلاغ رسالة، أو بالقيام بدور إمامة، إذن فلماذا العصمة الواجبة؟ وكيف نفهم ما جاء في حقها من أحاديث كقوله (صلوات الله وسلامه عليه): «لولا علي لم يكن لفاطمة كفؤ، آدم فمن دونه..»؟!

03/02/2017 - 06:00  القراءات: 110  التعليقات: 0

إن السؤال عن حقيقة السر المستودع في الزهراء (عليها السلام) عجيب، فإن الكلام يحمل الإجابة. فإنه إذا كان هذا من الأسرار فمن يمكنه أن يعرفه، وأن يكشفه، ففرض كونه سراً كامناً فيها، معناه أننا لا نعرفه، إذ أن معرفتنا به تخرجه عن كونه سراً ..
هذا بالإضافة إلى أن هناك من يقول: إن المراد بالسر هو سر الإمامة، أو أنه صاحب الأمر ..

02/02/2017 - 06:00  القراءات: 135  التعليقات: 0

انّ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) كان يتولّى أُناساً بعضهم مؤمن وبعضهم منافق، فلو أراد بذلك أنّ متابعيه ـ حسب الظاهر ـ بين مؤمن ومنافق فهو صحيح. وإن أراد به أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يحب الفريقين فهذا كذب على النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وعلى الشيعة، فهو (صلى الله عليه وآله وسلم) كان متبرّئاً من المنافقين تالياً لقوله تعالى: ﴿ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ ... ﴾.

01/02/2017 - 06:00  القراءات: 141  التعليقات: 0

هل للزهراء (عليها السلام) مرتبة عالية؟ وما حدود هذه المرتبة؟ وهل تفوق الأئمة (عليهم السلام) جميعاً، أم بعضهم؟ أم أن الأئمة (عليهم السلام) يفوقونها في المرتبة؟

27/01/2017 - 18:18  القراءات: 131  التعليقات: 0

أن حديث لولا علي لم يكن لفاطمة كفؤ، آدم فمن دونه يدل على أنها عليها السلام أفضل من جميع الأنبياء عليهم السلام، ما عدا نبينا الأكرم صلى الله عليه وآله، وعلي عليه السلام. وعن علي عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: «نحن أهل بيت شجرة النبوة، ومعدن الرسالة، ليس أحد من الخلايق يفضل أهل بيتي غيري».

20/01/2017 - 18:18  القراءات: 171  التعليقات: 0

عبد الله بن العباس، كان ذا شخصية قوية، ويملك جرأة وعلماً وفضلاً، كان يتنامى بمرور الأيام، الأمر الذي أوجب توطيد العلاقة فيما بينه وبين عمر بن الخطاب، الذي كان يهمه إيجاد أكثر من شخصية قادرة على اجتذاب الإعجاب، ولفت الأنظار إليها مقابل الإمام علي عليه السلام .. شرط أن تبقى هذه الشخصيات في دائرة السيطرة، وتحت الطاعة .. ولكن ابن عباس كان يعرف حجمه، وموقعه، ويعرف مكانة الإمام علي عليه السلام، وعظمته في العلم ..

18/01/2017 - 18:18  القراءات: 147  التعليقات: 0

أن النبي صلى الله عليه وآله كان نبياً منذ صغره استناداً إلى الدلائل والشواهد التي أشرنا إليها غير مرة، بل في الروايات: أنه صلى الله عليه وآله كان نبياً وآدم بين الروح والجسد . . فإن ذلك يفتح أمامنا باب احتمال أن يكون الله تعالى قد أوحى القرآن، أو معانيه إليه صلى الله عليه وآله قبل بعثته، وربما منذ صغره، بل ربما قبل ذلك أيضاً . . في ليلة من ليالي القدر في شهر رمضان المبارك . .

17/01/2017 - 18:18  القراءات: 131  التعليقات: 0

إن القضية هنا ليست قضية بطولة، وشجاعة شخصية .. إنها قضية الدين، والعمل بما هو مصلحة له .. وإن كان ذلك على حساب الراحة والرضا الشخصي .. فالمهم هو رضا الله لأنه عليه السلام لا يقدم غضباً، ولا يحجم جبناً، بل يعمل بالتكليف الشرعي .. وليس الإقدام دليلاً على حق أو باطل، ولا الإحجام دليل على جبنٍ، فقد يكون العكس هو الصحيح في بعض الأحيان.

16/01/2017 - 18:18  القراءات: 146  التعليقات: 0

إن نفس الوجود الكامل، والإنسان الإلهي، الجامع لكل الميزات والفضائل، والملتزم بخط الله، والعامل في سبيله، محبوب لله تعالى .. وله قيمته عنده، وله أثره العظيم في دعوة الناس للتأسي، وإثارة الحماس والرغبة للكون في مواقع رضا الله تعالى .. فإذا كانت صلاة السيدة الزهراء عليها السلام، وصبرها، وقيامها صلوات الله وسلامه عليها مما يسهم في بلورة هذه الشخصية الطاهرة، والراضية، والقدوة، فإن نفع صلاتها لا يعود إليها شخصياً. بل هي من أعظم المؤثرات في صلاح الإسلام والمسلمين ..

10/01/2017 - 18:18  القراءات: 137  التعليقات: 0

إن تسبيح الزهراء (عليها السلام): الذي هو: قول الله أكبر أربعاً وثلاثين مرة، والحمد لله ثلاثاً وثلاثين مرة، وسبحان الله كذلك، هذا التسبيح قد تضمن الإعلان بتنزيه الله سبحانه عن كل تعب، ونقص، وحاجة، وفقر وجهل .. و .. فهو سبحانه الكمال المطلق .. وهذا يعطي للمسبح شعوراً بكمال الله سبحانه المطلق، وبقدراته، وغناه، وعلمه، و . . و . .

08/01/2017 - 18:18  القراءات: 145  التعليقات: 0

أما لو أحب علياً الحقيقي، ورضي بكل خصائصه وميزاته، وفرح بها، وتعامل معه على أساس أن يرضى ما يرضاه علي (عليه السلام)، وأن يسخط ما يسخطه علي (عليه السلام)، وأن يكون معه كما يكون المحب مع حبيبه، مطيعاً له، راضياً به، سعيداً بكل ما يسعده، ساخطاً لكل ما يسخطه. فيجده علي (عليه السلام)، حيث يحب، ويفقده حيث يكره..

03/01/2017 - 18:18  القراءات: 172  التعليقات: 0

قد عرج برسول الله صلى الله عليه وآله جسداً وروحاً، حتى بلغ سدرة المنتهى، عندها جنة المأوى .. وقد دلت ظواهر الآيات والأخبار، وعليه إجماع أهل الشرع، والآثار، أن الجنة والنار مخلوقتان في هذا الوقت .. وقد خالف في هذا القول المعتزلة، والخوارج، وطائفة من الزيدية ...

الصفحات