الدنيا كسجن الكوفة !

عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَجْلَانَ ، قَالَ : كُنْتُ عِنْدَ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ 1 ( عليه السَّلام ) ، فَشَكَا إِلَيْهِ رَجُلٌ الْحَاجَةَ .
فَقَالَ لَهُ : " اصْبِرْ ، فَإِنَّ اللَّهَ سَيَجْعَلُ لَكَ فَرَجاً " .
قَالَ : ثُمَّ سَكَتَ سَاعَةً ، ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَى الرَّجُلِ ، فَقَالَ : " أَخْبِرْنِي عَنْ سِجْنِ الْكُوفَةِ كَيْفَ هُوَ " ؟
فَقَالَ : أَصْلَحَكَ اللَّهُ ، ضَيِّقٌ مُنْتِنٌ ، وَ أَهْلُهُ بِأَسْوَإِ حَالٍ .
قَالَ : " فَإِنَّمَا أَنْتَ فِي السِّجْنِ ، فَتُرِيدُ أَنْ تَكُونَ فِيهِ فِي سَعَةٍ ، أَ مَا عَلِمْتَ أَنَّ الدُّنْيَا سِجْنُ الْمُؤْمِنِ " 2 .

  • 1. أي الإمام جعفر بن محمد الصَّادق ( عليه السَّلام ) ، سادس أئمة أهل البيت ( عليهم السلام ) .
  • 2. الكافي : 2 / 250 ، للشيخ أبي جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكُليني ، المُلَقَّب بثقة الإسلام ، المتوفى سنة : 329 هجرية ، طبعة دار الكتب الإسلامية ، سنة : 1365 هجرية / شمسية ، طهران / إيران .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
التحقق
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا