ما هي نظرة الاسلام الى الحياة ؟

الدعوة إلى الحياة السعيدة المتميزة هي سمة الدين الإسلامي بشكل خاص و إن كانت الاديان السماوية كلها و بصورة عامة دعت الإنسان إلى الحياة السعيدة، و إلى هذه الحقيقة تُشير الآية الكريمة: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ ... 1 .
هذه الآية تُشكل دليلاً واضحاً على أن أية دعوة لا تمت إلى الحياة بصلة فما هي من الدين في شي‏ء، و من نسب دعوة من هذا القبيل إلى اللّه و رسوله فقد افترى على الدين كذبا بكل تأكيد، فلا رهبانية في الإسلام و لم يدعو الإسلام إلى ترك الحياة و الابتعاد عن ملذاتها و التوجه إلى الروحانيات و الاخرة.
ما هي الحياة الطيبة؟
فُسرت الحياة الطيبة بالقناعة، و معنى القناعة هو التسليم لأمر الله عَزَّ و جَلَّ و الالتزام بشريعته و تطبيقها في حياته بصورة دقيقة مع الرضا الكامل و الصبر و الاستقامة.
الامام السجاد (عليه السَّلام): " ... فَأَحْيِنِي حَيَاةً طَيِّبَةً تَنْتَظِمُ بِمَا أُرِيدُ، وَ تَبْلُغُ مَا أُحِبُّ مِنْ حَيْثُ لَا آتِي مَا تَكْرَهُ، وَ لَا أَرْتَكِبُ مَا نَهَيْتَ عَنْهُ، وَ أَمِتْنِي مِيتَةَ مَنْ يَسْعَى نُورُهُ بَيْنَ يَدَيْهِ وَ عَنْ يَمِينِهِ" 2 .
قال الصادق (عليه السَّلام): "أعطى اللّه أمير المؤمنين (عليه السَّلام) حياة طيّبة بكرامات أدلّته‏" 3 .
النمط الإسلامي للحياة الكريمة:
نعم إن الإسلام يدعو إلى الحياة الحكيمة و الكريمة و المباركة و هي التي يُعبر عنها القرآن الكريم بالحياة الطيبة، و هذه الحياة لا تحصل إلاَّ بالايمان بالله عَزَّ و جَلَّ و العمل الخالص بما أمر الله به، فهو القائل جَلَّ جَلالُه : ﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ 4.
و المنهج الالهي هو ارشاد الناس جميعاً الى سلوك الدرب الموصل الى هذا النوع من الحياة من خلال النمط الإسلامي للحياة.

تعليق واحد

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا