القرآن الكريم

مواضيع في حقل القرآن الكريم

عرض 41 الى 60 من 111
26/04/2016 - 13:26  القراءات: 3501  التعليقات: 0

ما يقال عن الشيعة حول خطأ جبرئيل الأمين بل خيانته حين أنزل الرسالة، فبدلاً من أن ينزلها على عليٍ أنزلها على النبي المصطفى محمد (صلى الله عليه و آله) اتهام لا أساس له من الصحة، و هو من إختراعات أعداء الشيعة بُغية تشويه سمعتهم و من أجل طمس الحقائق، و التفريق بين المسلمين، ذلك لأن الشيعة هم أكثر تمسكاً بالإسلام المحمدي، و كتبهم تزخر بالأحاديث الشريفة المروية عن النبي محمد (صلى الله عليه و آله) بواسطة أهل بيته الطاهرين (عليهم السَّلام)، كما و تزخر كتبهم بأحاديث أهل البيت في رسول الله (صلى الله عليه و آله) و بعثته و رسالته المباركة.

02/04/2016 - 10:03  القراءات: 8860  التعليقات: 0

المقصود بتطاير الكتب هو تطاير صحائف الأعمال و إنتشارها و توزيعها في يوم القيامة ليصل كل كتاب إلى صاحبه. يقول الله عَزَّ و جَلَّ: ﴿ وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا * اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَىٰ بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا ﴾.
إن الله العلي القدير يحاسب عباده يوم القيامة ثم يُخرج لكل واحد منهم صحيفة يُرسلها إلى صاحبها و هي تطير نحوه حتى يستلمها.

31/03/2016 - 22:06  القراءات: 4382  التعليقات: 0

أشراط الساعة هي العلامات الدالة على إقتراب قيام الساعة، و هي تسبق نهاية العالم و قيام القيامة، و بظهور هذه العلامات و الدلالات يتبين للناس بأن قيام الساعة بات قريباً جداً، و هذه العلامات كثيرة ذكرت في القرآن الكريم و الأحاديث المختلفة.

27/03/2016 - 18:07  القراءات: 5286  التعليقات: 0

تميَّزت الزهراء عليها السلام في تكوينها و نشأتها و شخصيتها و خصائصها و مقامها الرفيع و المتميِّز برعاية ربانية خاصة جعلتها في منزلة فريدة لا ترقى الى منزلتها أية إمرأة أخرى من الاولين و الآخرين بما فيهن أمهات المؤمنين زوجات النبي المصطفى صلى الله عليه و آله، فهي بلا أدنى شك أفضل من نساء الاولين و الاخرين و من أمهات المؤمنين.

23/03/2016 - 21:15  القراءات: 64507  التعليقات: 2

إن عدد المذكورين من الأنبياء و المرسلين عليهم السلام في القرآن الكريم هو خمسة و عشرون و هم:

20/03/2016 - 21:34  القراءات: 9567  التعليقات: 2

لقد شبَّه الله عز و جل الجبال بالاوتاد فقال: ﴿ وَالْجِبَالَ أَوْتَادًا ﴾. أي أنه تعالى جعل الجبال بمثابة الاوتاد و سبباً لتماسك الارض و استقرارها و حفظها و تثبيتها و منعها من الميلان، فهي أوتاد.
هذا وقد جعل الله سبحانه و تعالى للأرض و سكانها أوتاداً بشرية من جنسهم ليحافظوا على تماسكها و ثباتها مادياً و معنوياً و فكرياً و عقائدياً، ألا و هم أولياؤه الذين ارتضاهم ليكونوا مصدر ثبات و طمأنينة و إسقرار و أمن و أمان.

21/02/2016 - 06:23  القراءات: 19095  التعليقات: 1

خصائص الزهراء

12/09/2015 - 11:08  القراءات: 22978  التعليقات: 1

قال الله تعالى: ﴿ حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَىٰ وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ ﴾ 1 .
اختلفت آراء المفسرين و الفقهاء في تعيين الصلاة الوسطى من بين الصلوات الخمس فمنهم من قال إن الصلاة الوسطى هي صلاة الظهر لتوسطها بين صلاتين نهاريتين أي صلاة الفجر و صلاة العصر، و قيل إن الصلاة الوسطى هي صلاة العصر، لأنها بين صلاتين بالليل و صلاتين بالنهار.

29/08/2015 - 11:07  القراءات: 28400  التعليقات: 2

ثلاث سُورٍ من القرآن الكريم تُسمى بـ " الطواسين" و تُعرف أيضاً بـ " الطواسيم " و " الطواسم "، و هذه السور متتالية حسب ترتيب المصحف الشريف، و هي من السور المكية، و هذه السور هي: سورة الشعراء و رقمها (26)، و سورة النمل و رقمها (27)، و سورة القصص ورقمها (28)، و إنما سُميت بالطواسين أو الطواسيم لإبتدائها بحرفي الطاء و السين، فهي ذوات طس، ذلك لأن سورتي الشعراء و القصص تبتدآن بـ "طسم"، و سورة النمل تبتدأ بـ "طس".

18/07/2015 - 11:31  القراءات: 10253  التعليقات: 1

الدعوة إلى الحياة السعيدة المتميزة هي سمة الدين الإسلامي بشكل خاص و إن كانت الاديان السماوية كلها و بصورة عامة دعت الإنسان إلى الحياة السعيدة، و إلى هذه الحقيقة تُشير الآية الكريمة: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ ... 1 .

05/07/2015 - 17:59  القراءات: 10748  التعليقات: 0

لا شك في أن ليلة القدر هي ليلة نزول القرآن و هي في شهر رمضان بدليل أن القرآن نزل في شهر رمضان المبارك و تحديداً في ليلة القدر لقول الله عزوجل: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ ...}. و يقول جَلَّ جَلاله في سورة القدر: { إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ}. و يقول سبحانه و تعالى: في سورة الدخان: { إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ * فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ}. و بالجمع بين هذه الايات يتضح أن القرآن الكريم قد نزل بالتأكيد في شهر رمضان و في ليلة القدر، فليلة القدر هي ليلة نزول القرآن و هي في شهر رمضان.

20/06/2015 - 12:37  القراءات: 25050  التعليقات: 4

لا شك في أن لبعض الاعداد خواص و أسرار و منها عدد الاربعين، و يدل على ذلك عدد من الايات القرآنية الكريمة و الاحاديث الشريفة، و منها ما روي عن رسـول‌ الله‌ صلّى الله‌ عليه‌ وآله‌ أنه قال: مَا أَخْلَصَ عَبْدٌ لِلَّهِ أَرْبَعِينَ صَبَاحاً إلاَّ جَرَتْ يَنَابِيعُ الحِكْمَةِ مِنْ قَلْبِهِ عَلَی‌ لِسَانِهِ. الى غير ذلك من الشواهد الكثيرة .

21/02/2014 - 14:54  القراءات: 25521  التعليقات: 2

وَرَدَتْ كلمة الجلابيب في القرآن الكريم فقد قال عزَّ مِنْ قائل : ﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا 1 .

و الجلابيب جمع جِلْباب و هو ثوب واسع أوسع من الخمار و دون الرداء حسب ما أشارت اليه مصادر اللغة العربية، و كانت المرأة المسلمة تتخذ الجلباب كحجاب شامل ترتديه فوق ثيابها و تغطي بها رأسها بحيث تلوي الجلباب على رأسها و ترسل بقيته على صدرها بل و على بدنها بحيث تغطي ثيابها أيضاً 2 .

30/10/2012 - 15:22  القراءات: 9756  التعليقات: 1

لا شي‏ء مما أنزله اللّه عَزَّ و جَلَّ في القرآن الكريم أحسن من شي‏ء بالنسبة إليه سبحانه و تعالى، فكل ما قاله جَلَّ جَلاله حسن و عظيم، أما بالنسبة إلى المذنبين فأحسن ما نزل في حقهم هو دعوتهم إلى التوبة و الاستغفار، خاصة و قد وعدهم بقبولها منهم و إن كانت ذنوبهم عظيمة، و الآية الكريمة هي دعوة للمذنبين بدلالة الآية التي تسبقها، حيث يقول عَزَّ و جَلَّ: ﴿ وَ أَنِيبُوا إِلى‏ رَبِّكُمْ وَ أَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ ﴾ و بعد ذلك مباشرة يقول جَلَّ جَلالُه: ﴿ وَ اتَّبِعُوا أَحْسَنَ ما أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذابُ بَغْتَةً وَ أَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ ﴾.

08/02/2012 - 16:03  القراءات: 14541  التعليقات: 0

تُسمى الآية رقم ( 3 ) من سورة النساء بآية العدد و هي المشتملة على قول الله تعالى: ﴿ وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ 1 و هي الآية التي تبين حكم الله في تعدد الزوجات في الزواج الدائم، كما و تبين أحكام تعدد الزوجات، و إنما سُمِّيَت بآية العَدَد لأنها تكفلت ببيان العدد المسموح به اختياره من الزوجات دواماً.

16/01/2012 - 10:48  القراءات: 20552  التعليقات: 2

رُوِيَ عَنِ الإمام جعفر بن محمد الصَّادِقِ ( عليه السَّلام ) أَنَّهُ سُئِلَ عَنْ قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ: ﴿ ... اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا 1 ، مَا هَذَا الذِّكْرُ الْكَثِيرُ؟
فَقَالَ: "مَنْ سَبَّحَ تَسْبِيحَ فَاطِمَةَ 2 ( عليها السلام ) فَقَدْ ذَكَرَ اللَّهَ الذِّكْرَ الْكَثِيرَ" 3 .

26/12/2011 - 12:32  القراءات: 52055  التعليقات: 1

يوم الظُلَّة: هو اليوم الذي أنزل فيه اللهُ القادرُ المنتقمُ العذابَ على قوم النبي شعيب ( عليه السَّلام ).
و الظلة: سِمةُ ذلك اليوم، حيث أن قوم شعيب ـ و هم أصحاب الأيكة 1 ـ عندما كذبوا شعيباً و لم يأخذوا بنصائحه و استهزؤا به و تحدَّوه بإنزال العذاب، بعث الله سحابة العذاب التي أظلتهم ثم أحرقتهم و أبادتهم جميعاً.

26/09/2011 - 14:02  القراءات: 17569  التعليقات: 0

هذه المقولة ليست مقولة جديدة، بل هي فكرة قديمة تبنتها جماعة من أصحاب النبي ( صلى الله عليه و آله ) قُبيل وفاته، ثم طبقوا هذه الفكرة و عملوا بها زمناً طويلاً بعد موته ( صلى الله عليه و آله )، ثم تكرر طرحها بواسطة جهات و جماعات مختلفة، بنوايا و أهداف متفاوتة.
أهل القرآن، أو القرآنيون الجُدد
تجددت الدعوة إلى الاكتفاء بالقرآن الكريم و الاستغناء عن السنة النبوية الشريفة ـ بل إنكارها و نبذها ـ في العصر الحاضر من قِبل بعض الجماعات في مصر و الهند و بعض البلاد الأخرى، فكتبوا المقالات و الكتب، و أصدروا المجلات و نشروا المنشورات، و فتحوا مواقع على شبكة الانترنيت لترويج هذه الفكرة الفاسدة.
و المُسلم المتعلم البصير لا بُدَّ و أن يشك في نوايا هذه الجماعات و أهدافها، و من حقه أن يُبدي حساسية عالية تجاه هذه التحركات.

11/02/2011 - 18:07  القراءات: 182716  التعليقات: 12

الأصحاب هم جماعة الرجل و صحبته، و الأخدود جمع خَدْ، وَ الْخَدُّ هُوَ الشَّقُّ، يُقَالُ: خَدَدْتُ الْأَرْضَ خَدّاً أَيْ شَقَقْتُهَا، و الخد شق في الأرض كالخندق.

29/01/2011 - 02:50  القراءات: 26617  التعليقات: 0

قَالَ اللهُ عَزَّ و جَلَّ: ﴿ الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنشَأَكُم مِّنَ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى 1
معنى اللمم:
المقصود باللمم الذنوب التي تصدر من الإنسان تارةً، و قد يتكرر صدورها لكنها ليست من عادته، ثم يستغفر منها.
و اللمم هو ما يقابل الفواحش من الذنوب، و إن صح تقسيم الذنوب إلى كبائر و صغائر فالمقصود باللمم الصغائر دون الكبائر.
جاء في مجمع البحرين أنَّ ابن عرفة قال: اللمم عند العرب أن يفعل الإنسان الشي‏ء في الحين، لا يكون له عادة، و يقال اللمم هو ما يلمُ به العبد من ذنوب صغار بجهالة، ثم يندم و يستغفر و يتوب، فيغفر له. 2.

الصفحات