الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

تجريم الاساءة

أنت كشخص لا تُحترم إلا حين تحترم نفسك، وأنت كعائلة لا تُقدر بين العوائل والأسر حتى ترتسم أمامهم ملامح التقدير المتبادل بين أفراد عائلتك، وكلنا كمجتمع لن يكون لنا مكان بين المجتمعات ما لم تسد لغة المحبة والتعاون بيننا، أما نحن كأمة فلن يكون لنا وزننا، ولن تحترم مقدساتنا حتى نحترم مقدسات ورموز بعضنا بعضاً.

لم يتجرأ أحد على رسولنا الكريم ، وعلى مقدساتنا إلا حين أغرته جرأتنا على بعضنا، لحظة موّلنا الفضائيات التي تنال بعضها من بعض، فلا تحترم عقيدةً ولا تقدّر مذهباً، ولا تراعي خصوصية أحد. فقد شرَّعنا لأنفسنا ولأبنائنا وأجيالنا مبدأ التمادي ضد مقدسات الغير، وأي غير هذا؟ إنه واحدٌ من دائرتنا الدينية الكبرى.
منابرنا ومساجدنا وخطب صلواتنا التي يفترض أن تعلّمنا الطهر والكرامة والمحبة للغير، جعلناها حلبةً للسباب والتراشق بأقبح الألفاظ، وصنعنا حولنا هياجاً جماهيرياً يعتبر ما نقوله نصراً على الآخر منا.
خطباؤنا ووعاظنا الذين أفسدونا، وأفسدوا قيمنا بما ينفثونه من سموم الجهل والحماقة والتحامل على الآخرين، تخصّصوا في الشتم والسب والتجريح في الآخرين، وهم غير مدركين لعواقب الأمور، أو مدركين لها لكنهم وجدوا في استثارة العواطف، وتحريك العصبيات طريقاً مختصراً للمكانة الاجتماعية، والتربّع على قلوب الناس.
نبشنا نحن المسلمون تراث بعضنا فقسونا في تحميله ما لا يحتمل، وتكلفنا في استنتاجاتنا منه، وجعلنا البحث عن الحقيقة، ومعرفة الحق والهداية عناوين ولافتات فقط، لنوجه أغلب بحوثنا التراثية في مثالب هذا وسقطات ذاك، إلا ما رحم ربك.
مناهجنا الدينية في العالم العربي والإسلامي تحتاج إلى تحديث وصياغة تمكّن دارسيها من معرفة الأديان والمذاهب بصورة حضارية، فلا يتخرج الطالب إلا والخلاف عنده مؤطر في إطاره العلمي والمعرفي السليم، خلافٌ يُمكّنه من الاقتراب من الآخر بمحبة وأخوة وإعذار.
إن مطالبة العالم بسن قوانين تجرِّم الإساءة للأديان هي خطوةٌ مهمة، لكنها هروبٌ للأمام، فقبل كل العالم بأديانه، هناك المسلمون باختلافهم وتعدد مشاربهم.
لعل الأولى فيما أظن، هو أن نتحرّك نحن في سن قوانين تجرّم الإساءة لبعضنا، وتوقف النيل من مقدسات بعضنا بألسن وأقلام بعضنا الآخر، كي لا نشاهد علماءنا على الفضائيات يتصارعون تصارع الديكة، وبكلمات سوقية يترفع عنها أبناء الشوارع، وهم يسوّقونها علينا باعتبارها نقاشاً وحواراً.
إن سنة الحياة تعلمنا، أن الأديان والمذاهب أعقد من أن تخضع لفكرة ناقدة من هنا، أو سهم يوجه لها من هناك. وكل الحديث الذي يردّده هذا الطرف أو ذاك، عن آلاف البشر الذين تغيّروا وتبدّلوا وتحوّلوا على يديه، هو حديثٌ للتسلية والضحك على الذات. إنها انتصاراتٌ موهومة، لا تساوي شيئاً مقابل التمزق الذي تحدثه في الأمة.
وإذا عجزنا عن قانونٍ يجرّم الإساءة بيننا، فنحن عن غيره من القوانين أعجز1.

  • 1. الموقع الرسمي لسماحة الشيخ حسن الصفار، نقلا عن صحيفة الوسط البحرينية - العدد 3670 - الإثنين 24 سبتمبر 2012م الموافق 08 ذي القعدة 1433هـ

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا