الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

تعليم القرآن قبل خلق الانسان ؟‍ لماذا ؟‍

نص الشبهة: 

قال تعالى: ﴿ ... الرَّحْمَٰنُ * عَلَّمَ الْقُرْآنَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَيَانَ .

والسؤال هو : كيف قدم الله تعالى تعليم القرآن على خلق الإنسان . . ألم يكن الأولى تأخيره ، باعتبار أنه لا يمكن أن يعلمه القرآن قبل أن يخلقه . .

الجواب: 

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله الطاهرين . .
وبعد . .
أولاً: ليس في قوله: ﴿ عَلَّمَ الْقُرْآنَ ﴾ 1 أن تعليم القرآن كان للإنسان ، فإنه لم يقل : علم الإنسان القرآن . . بل جاءت القضية لمجرد الإشارة إلى أن تعليم القرآن قد صدر من الله تعالى . . وهذا أمر هام جداً . وليس بصدد تحديد المتلقي والمتعلم لهذا القرآن . . فقدم الكلام على هذه النقطة لأنها أعظم من نفس خلق الإنسان ، لأن الإنسان بدونها سيكون ضرره أعظم من نفعه ، فبعد أن تحدث عن أعظم رحمة ، بدأ بالحديث عن تاريخ وعن دقائق صنع الخلق ، وخصائصه وميزاته مذكراً الإنسان بآلاء الله ونعمه . . فذكر له أن الله قد وضع الميزان ، وجعل كل شيء وفق نظام دقيق ، وأشار إلى وجود حالة من الشعور لدى الكائنات ، فقال : ﴿ وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ ﴾ 2 وأن ﴿ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ ﴾ 3 أي كل شيء فيه وفق حسابات دقيقة . . وكل ذلك ليبين لنا ضرورة القانون الإلهي وهو القرآن لصيانة كل هذا الوجود البالغ الحساسية والدقة . . فلا يمكن التعامل معه بعشوائية . .

ثانياً: بالقرآن يصل الكون وكل ما في الوجود إلى كماله ، فالقرآن أعظم رحمة خص الله بها هذا الوجود ، وهذا الكون ، لأن الكون كون فساد ، وفناء ، واضمحلال بدون القرآن ، وبالقرآن يصل الإنسان وكل شيء إلى الغاية التي رسمت له ، ويتصل بالباقي والمطلق ، واللامحدود . .
فالقرآن هو الذي يصون نواميس الكون والحياة ، من أن يتعدى عليها ومن ثم فهو يمكنها من التأثير في إعمار الكون ، وإيصاله إلى كماله . .
فالقرآن رحمة للكون كله . . لأنه يحميه من عوادي الجهل ، والهوى ، من طغيان الغرائز ، حيث تدمر كل ما فيه من خيرات ، وبركات ، وتحولها إلى كوارث ونقمات . .

ثالثاً: في تفسير القمي : أن قوله تعالى ﴿ عَلَّمَ الْقُرْآنَ ﴾ 1 يراد به تعليم القرآن للنبي [صلى الله عليه وآله] . .
وفي بعض الروايات : أن المراد بالإنسان الذي علمه الله سبحانه وتعالى البيان هو علي بن أبي طالب [عليه السلام] .
وعلينا أن لا ننسى أن الله سبحانه قد خلق أشباح وأرواح محمد وعلي وفاطمة ، قبل خلق الخلق ، فربما يكون الله تعالى قد علم النبي [صلى الله عليه وآله] في تلك العوالم السابقة .
وذلك يؤكد استحقاقه [صلى الله عليه وآله] واستحقاق أهل بيته المعصومين تلك المنازل الإلهية ، والمقامات الربانية التي كانت له [صلى الله عليه وآله] في ذلك العالم ، حتى كان الأنبياء يتوسلون به [صلى الله عليه وآله] وبهم [عليهم السلام] إلى الله سبحانه ، ويستجيب الله تعالى لهم ، ويكشف بهم الهموم والكربات . وينالون المقامات والبركات . .
والحمد لله رب العالمين 4.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا