نشر قبل 3 سنوات
مجموع الأصوات: 7
القراءات: 2008

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

جهاد ام ارهاب ؟

نص الشبهة: 

سؤالي حول كيفية التوافق بين مفهوم الجهاد في الإسلام وبين العنف والإرهاب . نرجو منكم أن تبينوا لنا الأدلة عن ذلك .

الجواب: 

إن من الواضح أن الجهاد الابتدائي وهو الذي يطلب فيه نشر الدعوة، واستئصال التحدي لإرادة الله سبحانه ليس هو محط نظر السائل، لأن هذا النوع من الجهاد ليس هو موضع ابتلاء الناس في غيبة ولي الله الأعظم [صلوات الله وسلامه عليه] . .


فالحديث منحصر في الجهاد الدفاعي ، الذي هو في الحقيقة دفاع عن النفس والعرض والمال ، ودفع الأعداء عن بلاد المسلمين ، وعن بيضة الإسلام وصيانة الكيان العام ، الذي يراد إسقاطه . .
وهذا الجهاد ينتهي إلى توطيد الأمن العام في الداخل والخارج، وحفظ نظام الأمة ، وحفظ السلامة العامة، وصيانة الدين وتوفير الحريات وإعطائها دورها الفاعل في نطاق القانون، وفي دائرة الشرع الإلهي والإنساني، ثم صيانة المصالح العامة وكرامة الإنسان . .
فهل يمكن أن يقاس الجهاد بهذا المعنى بالعنف وبالإرهاب العشوائي الذي هو هتك للحرمات، وتعد على الحريات وعبث بالأمن، وإفساد لحياة الناس ولدينهم، ويهدف إلى زعزعة الإستقرار، وإشاعة الفوضى، وإسقاط النظام العام للمجتمع الآمن وشل حركة الحياة في الأمة في مختلف المجالات ، وتمكين أعدائها منها . .
ألا يرى العاقل المنصف أن الفرق بين هذين المفهومين «مفهوم الجهاد» و «مفهوم الإرهاب والعنف» بالمعنى الذي ذكرناه. كالنار على المنار، وكالشمس في رابعة النهار.
وهل ثمة من حاجة إلى الاستدلال على أن الجهاد محبوب ومطلوب لله عز وجل وللإنسانية، وعلى أنه منسجم مع الفطرة، ومع أحكام العقل. وأن الإرهاب والعنف بذلك المعنى المشار إليه منافر للفطرة، ومناقض لأحكام العقل والعقلاء ومبغوض لله تعالى . . أليس الفرق بينهما يدخل في دائرة الضرورة والبداهة الفطرية والعقلية ؟‍‍
والحمد لله رب العالمين 1 2 .

  • 1. 9 / 1 / 1423 هـ .ق .
  • 2. مختصر مفيد . . ( أسئلة و أجوبة في الدين والعقيدة ) ، للسيد جعفر مرتضى العاملي ، « المجموعة الأولى » المركز الإسلامي للدراسات ، الطبعة الأولى ، 1423 ـ 2002 ، السؤال (73) .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا